كيف كان النبي يقضي رمضان؟ وما الغاية من الاعتكاف؟ (فيديو)

أوضح الداعية الإسلامي حمود العنزي المقصود بـ”إيمانًا واحتسابًا” في الحديث الشريف “من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه”.

وقال العنزي، خلال لقائه في برنامج (أيام الله) على شاشة الجزيرة مباشر، إن الإيمان أن تعتقد أن الله هو من شرعها وأنها ليست ببدعة.

أما عن الاحتساب، فقال العنزي “دائمًا الناس في الليل يعانون السهر والخروج للسوق والعمل، ويقول الحديث احتسب بقاءك في المسجد وفي سجودك وصلاتك، المغفرة تريد احتسابًا، وتريد من الإنسان أن يجاهد نفسه”.

وذكر الداعية الإسلامي كيف كان النبي ﷺ يقضي رمضان، وقال “في العشرين يومًا الأولى من رمضان كان النبي يصلي في الليل ويجلس مع الأهل وينام جزءًا منه، بينما في العشر الأواخر كان يحيي -يصلي- جميع الليالي”.

وأضاف أن النبي كان دائمًا يعتكف في المسجد في العشر الأواخر من رمضان.

وقال العنزي إن للاعتكاف غايات عدة من بينها “أن نترك الدنيا ومشاغلها، والتوجه للعبادة، اليوم نحتاج إلى الابتعاد عن ضجيج هذه الحياة ومادياتها، ونحتاج إلى الخلوة بأنفسنا”.

وأضاف “نتذكر ما صنعنا وما جرى، وما قدّمنا في هذه الحياة، وما ننتظره، الاعتكاف يأتي ليربينا، حتى لو كان يومًا أو يومين أو ثلاثة، اترك الدنيا وراءك، وانشغل بنفسك، واغتنم هذه الفرصة في العشر الأواخر من رمضان”.

المصدر : الجزيرة مباشر