قد تقود إلى الفوز بـ”نوبل”.. تطوير تقنية للكشف عن روح الدعابة بين السطور المكتوبة

تستطيع هذه الخوارزميات إدراك الحديث الساخر

باحثون يطورون تقنية للكشف عن روح السخرية في النصوص المكتوبة (الجزيرة مباشر)

في حالات عديدة لا يستطيع المستقبل اكتشاف السخرية في الرسالة القادمة من الآخرين خاصة عندما تكون الرسالة مكتوبة، لأن اكتشاف نبرة السخرية أو الفكاهة في الكلام تعتمد بدرجة كبيرة على نبرة صوت المتحدث وفي الوقت ذاته على مدى إدراك المستمع.

لكنّ فريقًا بحثيًّا هولنديًّا قرر استخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي والبرمجة لتطوير تقنية لرصد روح الدعابة أو السخرية في الرسائل، إذ تستطيع هذه الخوارزميات إدراك الحديث الساخر.

وقال شيوان جاو، من معمل تكنولوجيا التخاطب في جامعة جورنجين الهولندية، إنهم رصدوا السمات الصوتية مثل درجة الصوت وسرعة التحدث وقوة الكلام، ثم استخدموها من أجل التعرف التلقائي على طبيعة الكلام لتحويله إلى نص يحلل المشاعر الحقيقية للمتحدث والرسالة التي يريد توصيلها بين السطور.

وأوضح جاو أن الباحثين خصّصوا رسومًا تعبيرية لكل مقطع كلام يعكس محتواه العاطفي، مدعيًا أن التقنية الجديدة تستفيد من نقاط القوة المشتركة للمعلومات السمعية والنصية جنبًا إلى جنب مع الرموز التعبيرية لإجراء تحليل شامل لطبيعة الكلام.

قد تقود إلى الفوز بـ”نوبل”

وأضاف جاو أنهم قد يحصلون على جائزة نوبل إذا تمكنوا من تطوير تقنية تستطيع رصد أو تفسير الأشياء التي لا يمكن لأجهزة الكمبيوتر حاليًّا تفسيرها أو رصدها.

ومع ذلك، يتعين أولًا على الفريق البحثي تقديم بحثه إلى الاجتماع المشترك الذي طال انتظاره، للجمعية الأمريكية للصوتيات والجمعية الكندية للصوتيات.

وفي وقت لاحق، وبعد أن تتلاشى الضجة حول المؤتمر، يأمل جاو وزميلاه شيخار ناياك ومات كولر إضافة “مجموعة من التعبيرات والإيماءات التي يستخدمها الناس لتسليط الضوء على عناصر السخرية في الكلام. وهذه العناصر تحتاج إلى دمجها بشكل أفضل في مشروعنا”، على حد قول جاو.

المصدر : الألمانية