لاري القط.. الثابت الوحيد وسط التحولات السياسية في بريطانيا

القط لاري رئاسة الوزراء البريطانية
القط لاري أمام مبنى رئاسة الوزراء البريطانية (رويترز)

في ليلة شهدت تغييرات جذرية في السياسة البريطانية، بقي شيء واحد ثابت في قلب مقر الحكومة صباح اليوم الجمعة وهو، لاري، قط “داوننج ستريت” الشهير.

شوهد القط الأبيض العتابي (أبيض مع بقع أو خطوط ملونة مختلفة)، الذي يحمل اللقب الرسمي “كبير صائدي الفئران في مكتب مجلس الوزراء”، يحوم بالقرب من الباب الأسود اللامع رقم 10، حيث سيستقبل رئيس الوزراء السادس خلال مدة إقامته هناك.

يعيش لاري في مقر الحكومة البريطانية منذ عام 2011، عندما تبناه رئيس الوزراء آنذاك ديفيد كاميرون من مأوى “باترسي دوجز اند كاتس هوم”.

منذ ذلك الحين، شهد لاري تولي تيريزا ماي وبوريس جونسون وليز تراس وريشي سوناك رئاسة الوزراء خلال فترة مضطربة للحكومات التي قادها حزب المحافظين.

القط لاري أمام مبنى رئاسة الوزراء البريطانية (غيتي)

اليوم الجمعة، تولى زعيم حزب العمال كير ستارمر، أحدث رفقاء القط لاري في السكن، رئاسة الوزراء بعد فوزه الكاسح في الانتخابات.

وبينما يوحي المشهد بأن لاري سيبقى في مكانه، فقد يحظى قريبًا برفقة جديدة، إذ لدى ستارمر قط اسمه “جوجو”، من المتوقع أن ينضم إليه عند الإقامة في “داوننج ستريت”.

وبعد تجوله قليلًا في الخارج، قرر لاري الاحتماء من الطقس الممطر والعاصف بطريقته المعتادة، الوقوف أمام الباب رقم 10 حتى يفتحه له أحد رجال الشرطة.

ويبقى لاري القط شاهدًا على التحولات السياسية في بريطانيا، مضيفًا بوجوده لمسة من الثبات في قلب التغيرات المستمرة في مقر الحكومة.

المصدر : رويترز