الأمم المتحدة تدعو إسرائيل لضبط النفس في “جمعة الكوشوك”

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إسرائيل إلى توخي الحذر الشديد من استخدام القوة لتجنب وقوع إصابات في مسيرة العودة الكبرى، التي يعتزم فلسطينيون تنظيمها الجمعة.

ومن المرتقب أن يتظاهر الآلاف من الفلسطينيين في عدة نقاط قرب الحدود الشرقية لغزة مع إسرائيل، اليوم تحت شعار “جمعة الكوشوك”، ضمن مسيرات العودة الكبرى المتواصلة منذ الجمعة الماضية، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها عام 1948.

وجمع متظاهرون فلسطينيون أكثر من عشرة آلاف إطار سيارة لإشعالها واستخدام دخانها ضد القناصة الذين نشرهم جيش الاحتلال على الحدود.

وقال غوتيريش، في بيان، إنه يدعو جميع المعنيين بالامتناع عن أي عمل يمكن أن يؤدي إلى مزيد من العنف أو وضع المدنيين في طريق الخطر، وخاصة الأطفال.

وطالب غوتيريش جميع الأطراف بتجنب المواجهة وممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

وشدد غوتيريش على الحاجة الملحة للتعجيل بجهود استئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية،

وأعرب عن استعداد الأمم المتحدة لدعم هذه الجهود.

كما دعت المفوضة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيديريكا موغيريني إسرائيل إلى ضبط النفس تجاه المظاهرات السلمية في قطاع غزة.

وشددت موغيريني، في بيان، على ضرورة منع العنف وسقوط خسائر بشرية، وضبط النفس من قبل جميع الأطراف.

وأضاف البيان: “الاتحاد الأوروبي ينتظر من الجانب الإسرائيلي احترام المظاهرات السلمية واستخدام القوة المتناسبة”.

لكن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان جدد تهديده للمتظاهرين الفلسطينيين على حدود القطاع الخميس، وقال في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية الرسمية، إن الجيش الإسرائيلي مستعد لأي سيناريو محتمل على حدود غزة.

وأضاف: “إذا حاول الفلسطينيون إثارة الاستفزازات والإضرار بسيادة إسرائيل أو إذا حاولوا انتهاك أمن إسرائيل، ستكون هناك استجابة قوية وقوية جداً وحازمة من جانب قواتنا”.

وأسفر القمع الإسرائيلي للمسيرات الفلسطينية على حدود غزة، منذ الجمعة الماضي، عن استشهاد 20 فلسطينيا وإصابة أكثر من 1500 شخص، بينما تعرض الآلاف لحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات