تعيين شخصيات مقربة من ولي عهد السعودية بمجلس الهيئة العامة للثقافة

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

أعلنت وكالة الأنباء السعودية عن تعيين أعضاء مجلس إدارة الهيئة العامة للثقافة التي أنشئت في مايو/ أيار عام 2016.

وحسب بيان نشرته الوكالة يرأس مجلس إدارة الهيئة وزير الثقافة والإعلام ويضم المجلس في عضويته 13 عضوا، من بينهم 3 سيدات.

ويضم المجلس في عضويته وليد آل إبراهيم مؤسس ورئيس مجموعة (إم.بي.سي) الذي كان واحدا من عشرات رجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين والأمراء البارزين الذين احتجزوا لثلاثة أشهر في فندق ريتز كارلتون الرياض.

وبعد إطلاق سراحه في أوائل فبراير/ شباط الماضي، أعلن آل إبراهيم عن محادثات تهدف لامتلاك الحكومة حصة تبلغ 60 في المئة من المجموعة، بينما يحتفظ بحصته التي تبلغ 40 في المئة ويستمر في إدارة الشركة.

ومن بين المعينين في المجلس أيضا الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود الذي قالت صحيفة (نيويورك تايمز) إنه اشترى، نيابة عن ولي العهد، لوحة (سالفاتور مندي) للرسام ليوناردو دافينشي مقابل 450 مليون دولار.

لكن ولي العهد السعودي نفى تقرير الصحيفة في مقابلة مع مجلة (تايم) نشرت الخميس وأجراها خلال زيارته الرسمية الحالية للولايات المتحدة.

ويرأس الأمير بدر المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، وعُين العام الماضي محافظا لهيئة معنية بتطوير مقصد سياحي تاريخي.

ومن ضمن أعضاء المجلس أيضا تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة والذي يعد مستشارا مقربا لولي العهد.

وقالت وكالة رويترز إن أعضاء المجلس الذين تم تعيينهم مؤيدون لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

ويضم المجلس فنانين ومخرجي أفلام ومديرين تنفيذيين ومسؤولين حكوميين.

وتهدف الهيئة، حسب قرار إنشائها، إلى تطوير الفنون في المملكة في قطاعات الفيلم وصناعة الدراما والأدب والمسرح والفنون الأدائية والموسيقى والفنون البصرية.

المصدر : رويترز + وكالة الأنباء السعودية