شاهد: شهيدان ومئات المصابين في جُمعة “وحدة الدم والمصير” في غزة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد فلسطينيين اثنين وإصابة أكثر من 300 آخرين جرّاء استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي للمتظاهرين السلميين في مظاهرات العودة اليوم الجمعة.

وقال أشرف القدرة، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، إن حصيلة احداث مسيرة العودة الكبري حتى الساعة 20:15 بالتوقيت المحلي بلغت شهيدين و310 إصابة بجراح مختلفة و اختناق بالغاز “، مشيرا إلى أن من بين الإصابات 3 حالات خطيرة كما أصيب 6 أطفال.

وأوضح القدرة أن الشهيدين بينهما  طفل يبلغ من العمر 13 عاما، وقد استشهد جراء إصابته بعيار ناري في الرأس شرق خان يونس، أما الثاني فهو الشاب محمد فوزي محمد الحمايدة 24 عاما متأثرا بجراحه الذي اصيب بها برصاص الاحتلال في البطن والساق شرق رفح.

كما أصيب عدد من أفراد الطواقم الطبية الفلسطينية إثر استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي بقنابل الغاز المدمع لسيارات إسعاف تنقل المصابين المشاركين في مسيرات “العودة”، ما أدى لإصابة طواقمها بالاختناق، وذلك قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة. ولم يوضح القدرة درجة إصابة أفراد الطواقم الطبية أو أعدادهم.

وتوافد فلسطينيون (الجمعة) نحو مخيمات “العودة” المُقامة على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة والأراضي المحتلة، للمشاركة بفعاليات “مسيرات العودة” السلمية.

وأطلقت الهيئة الوطنية العُليا لمسيرات العودة وكسر الحصار على الجمعة الرابعة عشر للتظاهرات السلمية، اسم “من غزة إلى الضفة وحدة دم ومصير مشترك”.

وأرجعت الهيئة سبب التسمية التي أطلقتها على مسيرات اليوم، بهدف “التأكيد على وحدة الشعب في كافة أماكن تواجده، ووحدة الدم والمصير المشترك في مواجهة المؤامرات التصفوية للقضية الفلسطينية”.

وبدأ فلسطينيون ظهر الجمعة بالتوافد نحو مخيمات “العودة” المُقامة على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة والأراضي المحتلة، للمشاركة في فعاليات “مسيرات العودة” السلمية.

ويتجمهر آلاف الفلسطينيين في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، منذ نهاية مارس/آذار الماضي، ضمن فعاليات مسيرات العودة، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

ويقمع جيش الاحتلال الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد 133 فلسطينياً وإصابة الآلاف بجراح مختلفة.

المصدر : الأناضول