شاهد: غامبيا تعرض أسطول “يحيى جامع” من الطائرات والسيارات للبيع

عندما غادر الرئيس السابق لغامبيا “يحيى جامع ” إلى المنفى العام الماضي، ترك خلفه أسطولاً من الطائرات الرئاسية والسيارات الفاخرة، تعمل الحكومة على بيعها لمشاريع خدمية للشعب.

وعندما تنحى الرئيس السابق لغامبيا يحيى جامع من الحكم وغادر البلاد إلى المنفى، العام الماضي كانت “تركته” داخل غامبيا، أسطول من طائرات الرئاسة والسيارات الفارهة كتذكار لأكثر من عقدين في السلطة.
وتتطلع الحكومة في غامبيا والتي ورثت ” خزانة خاوية” لبيع الأصول للحاكم السابق، لجمع ملايين الدولارات لمشاريع الصحة والتعليم في الدولة الفقيرة.
وسيتم نشر هذه “التركة الكبيرة ” المعروضة للبيع، على الإنترنت وتشمل خمس طائرات و30 سيارة فخمة، بالإضافة إلى أربع قطع من الأراضي في بعض أرقى المناطق السياحية في البلاد.
وتقبع الطائرات الرئاسية وهي- مغطاة بالغبار- على مدرج مطار بانغول، في انتظار من يشتريها، أمّا السيارات ومن بينها سيارة، مع لوحة تحمل الأحرف الأولى من “MYJ” – وتعود لمريم يحيى جامع ابنة الرئيس السابق فهي “رابضة” في مرآب المكتب الرئاسي، تنتظر أيضا من يشتري…

وتأمل الدولة الفقيرة الواقعة في غرب أفريقيا في جمع عشرة ملايين دولار (8.5 مليون يورو) من عملية البيع هذه.

ومٌني جامع بهزيمة في الانتخابات الرئاسية التي جرت في ديسمبر/كانون الأول 2016 أمام مرشح المعارضة آداما بارو الذي حصل على 45.5% من الأصوات مقابل 36.7% لجامع، وأقرّ جامع وفي تصريحات بثت مباشرة بهزيمته في الانتخابات، مؤكدا أنها “كانت الأكثر شفافية في العالم.

لكنه رفض لاحقا الاعتراف بنتائج الانتخابات، الأمر الذي أدخل البلاد في أزمة سياسية استمرت عدة أسابيع، حيث أعلن حالة الطوارئ قبيل تنصيب آداما بارو.

وشاب حكم جامع الذي استمر 22 عاما اتهامات بالفساد المتفشي وانتهاكات لحقوق الإنسان.

وقال وزير العدل أبو بكر تمبادو، إنه وفيما يتعلق بهذه المركبات، فقد تم الشراء من ممتلكات الشعب وبموارد من الدولة، فهي تعود بحق إلى الدولة”
وقال بارو للمانحين المحتملين في مؤتمر دولي في بروكسل في مايو / أيار” ورثت حكومتي إرثاً شديد الصعوبة، بانهيار الاقتصاد، والإساءة الجسيمة للإجراءات المالية، ونهب موارد الدولة الهزيلة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية