شاهد: تظاهرة لأساتذة جامعة الخرطوم ضد حكم البشير

تظاهرة لأساتذة جامعة الخرطوم ضد حكم البشير

تظاهر حوالي 300 أستاذ ومحاضر داخل حرم جامعة الخرطوم، اليوم، احتجاجا على نظام الرئيس عمر البشير، كما أكد متحدث باسمهم.

التفاصيل:
  • المتحدث باسم مبادرة أساتذة ومحاضري جامعة الخرطوم، ممدوح محمد الحسن، قال لـ”فرانس برس”، “نفذ أكثر من 300 من أساتذة جامعة الخرطوم اعتصاما اليوم الأربعاء داخل مباني الجامعة”.
  • الحسن أضاف أن 531 أستاذا ومحاضرا في جامعة الخرطوم وقعوا “مبادرة جامعة الخرطوم” التي تتضمن مجموعة من المطالب.
  • الحسن أوضح أن من “أهم مطالبها قيام حكومة انتقالية” في السودان، وهذا ما يطالب به عدد كبير من المتظاهرين الذين يدعون إلى استقالة الرئيس عمر البشير.
  • جامعة الخرطوم، الأقدم في السودان، تصدرت تظاهرات ضد الحكومة في السابق، لكن حركة الاحتجاج الحالية يقودها حتى الآن تجمع المهنيين السودانيين الذي يضم مدرسين وأطباء ومهندسين.

الإفراج عن ابنة المهدي
  • السلطات السودانية أطلقت، اليوم الأربعاء، سراح مريم الصادق المهدي، نائبة رئيس حزب الأمة القومي، أكبر أحزاب المعارضة، بعد ساعات من توقيفها.
  • مريم قالت في تصريح مقتضب عقب الإفراج عنها “أطلق سراحي، عقب اعتقالي لساعات”، دون مزيد من التفاصيل.
  • في وقت سابق اليوم، قالت شقيقة مريم والقيادية بالحزب، رباح الصادق المهدي، عبر حسابها بموقع فيسبوك إن “قوة من الأمن اقتادت مريم من منزلها في حي الصافية بمدينة بحري (شمال العاصمة الخرطوم).
مريم الصادق المهدي

 

  • مريم المهدي عادت إلى البلاد، في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعد غياب استمر لأكثر من 7 أشهر، قضتها متجولة مع والدها رئيس حزب الأمة، الصادق المهدي، بين العاصمة المصرية القاهرة، والإثيوبية أديس أبابا، والبريطانية لندن.
  • في أبريل/نيسان الماضي، وجهت نيابة أمن الدولة في السودان 10 دعاوى جنائية ضد المهدي، تصل عقوبة بعضها إلى الإعدام، وذلك استجابة لشكوى تقدم بها جهاز الأمن يتهمه فيها وآخرين بـ “التعامل والتنسيق مع حركات مسلحة متمردة لإسقاط النظام بالقوة”.
  • في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلن المهدي عزمه العودة إلى البلاد في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، بعد نحو 10 أشهر من مغادرته للبلاد، وهو ما حصل بالفعل.
تواصل الاعتقالات
  • حزب المؤتمر السوداني المعارض قال، اليوم الأربعاء، إن السلطات تواصل اعتقال 44 من أعضائه، بينهم رئيسه عمر الدقير وقادة آخرون وطلاب.
  • الحزب أوضح في بيان أن السلطات أفرجت عن عدد محدود من معتقليه، وتواصل اعتقال آخرين، دون تحديد زمن توقيفهم أو عددهم.
  • في المقابل، رحب البيان بالإفراج عن عدد من المعتقلين، مؤكدًا مواصلتهم المشاركة في الاحتجاجات.
  • لجنة أطباء السودان المركزية (مستقلة) أفادت أن عدد الأطباء المعتقلين بلغ 26 معتقلاً حتى اليوم الأربعاء.
تصريحات للبشير
  • الرئيس السوداني عمر البشير قال خلال مخاطبة المكتب التنفيذي لأمانة شباب حزب المؤتمر الوطني الحاكم، اليوم الأربعاء، إن بلاده بدأت بعبور التحديات والأزمات الحالية، مبينا أن البلاد موعودة بانفراج كبير وخيرات متداخلة، بحسب وكالة الأنباء السودانية (سونا). 
  • البشير أضاف أن العام 2019 سيكون عام الشباب بامتياز، وأن الدولة ستنفذ فيه مشروعات طموحة لخلق مزيد من الاستقرار والتميز للشباب السوداني في شتى المجالات. 
خلفيات:
  • التظاهرات التي انطلقت في 19 ديسمبر/ كانون الأول احتجاجاً على قرار الحكومة زيادة سعر الخبز، تحولت إلى حركة احتجاج ضد الرئيس البشير الذي يتولى السلطة منذ انقلاب في 1989.
  • قتل ثلاثون شخصا منذ بداية الاحتجاجات، وفق حصيلة رسمية. إلا أن منظمات حقوقية تحدثت عن أكثر من 40 قتيلا.
  • منظمات غير حكومية للدفاع عن حقوق الإنسان، تقول إن جهاز الأمن والمخابرات الوطني يعتقل أكثر من 1000 متظاهر وقادة للمعارضة وناشطين وصحفيين.
  • وزارة الإعلام، أعلنت في بيان أمس الثلاثاء، أن مدير جهاز الأمن صلاح عبد الله قوش أصدر قرارا بإطلاق سراح جميع الموقوفين في الأحداث الأخيرة.
  • لم يذكر البيان تفاصيل بشأن عدد الموقوفين أو موعد الإفراج عنهم.
  • في 7 يناير/كانون الثاني الجاري أعلن وزير الداخلية أحمد بلال أن عدد الموقوفين بلغ 816، بينما تقدر المعارضة عددهم بأكثر من 1000، منذ بدء الاحتجاجات.         
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات