محمد سلطان يكتب: كنت رفيقًا لمصطفى قاسم في محبسه

المواطن المصري الأمريكي مصطفى قاسم

كتب الناشط الأمريكي من أصول مصرية محمد سلطان مقالا للرأي في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية متحدثا عن الأمريكي مصطفى قاسم الذي قضى نحبه معتقلا في السجون المصرية.

وقال سلطان إنه كان صديقا لقاسم ورافقه في الزنزانة حينما كان معتقلا في سجون النظام المصري.

وأضاف سلطان في مقاله بالصحيفة الأمريكية الشهيرة: ” في المرة الأولى التي قابلت بها مصطفى، في طرة؛ لم أستطع منع نفسي من التساؤل: لم قد ينتهي الحال بشخص مثله هنا! أبهرني لطف مصطفى في الحديث ورقة روحه، جسده الصغير وابتسامته العريضة.”

وتابع سلطان أن قاسم اعتقل ” أثناء مشاهدته فض اعتصام ما، وكانت جريمته الوحيدة هي حيازة جواز سفره الأمريكي لحظة اعتقاله؛ وأصبح رهن أهواء نظام عبدالفتاح السيسي.”

وقال سلطان: ” لا تختلف قصة مصطفى عن باقي القصص؛ حوكم مع أكثر من 700 شخص آخر واتهم بالتظاهر ضد الحكومة في محاكمة عامة عبثية. حوكم مصطفى وفقًا لقانون التظاهر غير العقلاني المستخدم من قبل السيسي ليحكم الخناق على المجتمع المدني والمعارضة. في سبتمبر/أيلول 2018، حكمت المحكمة – المسيسة بشدة – حكمًا جائرًا على مئات المعتقلين، وحكم على مصطفى يومها بـ 15 عامًا من السجن المشدد. اعترض حينها على الحكم من خلال إضراب مفتوح عن الطعام.”

ووجه سلطان رسالة للإدارة الأمريكية قائلا: ” عندما تفشل الولايات المتحدة في التدخل الفعال من أجل الأمريكيين المعتقلين ظلمًا حول العالم، فإنها ترسل رسالة لبقية المنسيين في السجون، أن حياتهم غير ذات قيمة بالمعادلة السياسية. كل معتقل مضرب عن الطعام غير ذي حيلة أمام حاجته للحرية؛ كما كان مصطفى عند وفاته وكما كنت أنا على حافة الموت مرات عديدة. إنهم يستحقون أفضل من موتهم في سجون وحشية فقط لتجرؤهم على الحلم بمستقبل أفضل.”.

لقراءة مقال محمد سلطان كاملا من هنا

المصدر : الجزيرة مباشر