هجوم أبو ظبي.. شركة أدنوك تأسف لوفاة 3 من العاملين وإصابة آخرين

الهجوم تسبب في انفجار بمدينة مصفح الصناعية وحريق بمطار أبو ظبي (الجزيرة)

أعربت شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) عن أسفها لوفاة 3 من العاملين وإصابة 6 آخرين جراء انفجار 3 صهاريج نقل محروقات بترولية، ووقوع حريق في منطقة الإنشاءات الجديدة قرب مطار أبو ظبي.

وقالت الشركة في بيان لها “تقوم فرق مختصة بتقديم الدعم اللازم لأسر المتوفين والمصابين جراء الحادث”.

وأضاف البيان “فور وقوع الحادث سارعت فرق الاستجابة والطوارئ والدفاع المدني والإسعاف، بالإضافة إلى فريق الاستجابة للطوارئ في أدنوك، إلى مكان الحادث وتمكنت من السيطرة على الحريق وإخماده”.

وتقدمت أدنوك بالعزاء لعائلات وأقارب المتوفين، كما تمنت الشفاء العاجل للمصابين.

وفي بيان للخارجية الإماراتية، قال الوزير عبد الله بن زايد آل نهيان “ندين استهداف مليشيا الحوثي الإرهابية لمناطق ومنشآت مدنية على الأراضي الإماراتية”، مؤكدا أن “هذا الاستهداف الآثم لن يمر دون عقاب”.

وأضافت الخارجية أن “الإمارات تحتفظ بحقها في الرد على تلك الهجمات الإرهابية وهذا التصعيد الإجرامي الآثم” داعية “المجتمع الدولي إلى إدانة ورفض هذه الأعمال الإرهابية”.

وفي وقت سابق الإثنين، قالت شرطة أبو ظبي في بيان نقلته وكالة أنباء الإمارات (وام) إن حريقا أدى إلى انفجار 3 صهاريج لنقل المحروقات في منطقة “مصفح آيكاد 3” قرب منطقة خزانات شركة أدنوك.

ونقلت “وام” عن بيان للشرطة أن 3 أشخاص قتلوا وأصيب 6 آخرون بجروح بسيطة ومتوسطة.

وأوضحت أن القتلى بينهم شخص يحمل الجنسية الباكستانية إضافة إلى شخصين يحملان الجنسية الهندية.

 

في السياق، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية في بيان، رصده “تصعيدا عدائيا من قبل الحوثيين باستخدام مسيرات مفخخة انطلقت من مطار صنعاء الدولي”، دون تفاصيل أخرى.

وتصاعدت هجمات الحوثيين في الآونة الأخيرة ضد أهداف سعودية وإماراتية، ففي 3 يناير/كانون الثاني الجاري، أعلنت الجماعة “احتجاز سفينة شحن إماراتية قبالة سواحل محافظة الحديدة (غرب) على متنها معدات عسكرية وتمارس أعمالا عدائية”.

وقال المتحدث باسم التحالف تركي المالكي -في بيان آنذاك- إن “السفينة كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى (جنوب شرق اليمن) إلى ميناء جازان السعودي، وتحمل على متنها كامل المعدات الميدانية الخاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني في الجزيرة”.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية، والحوثيين المسيطرين على محافظات عدة بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات