ترمب يطالب بمحاكمة هيلاري كلينتون جنائيا.. ما السبب؟

ترامب: الذين شاركوا وعرفوا بعملية التجسس هذه يجب أن يخضعوا للملاحقة الجنائية (الفرنسية)

تعرّضت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون لحملة قوية للمطالبة بالقبض عليها خلال الساعات الماضية على منصات التواصل عبر وسم “اقبضوا على هيلاري” مع اتهامات لها بجريمة الخيانة.

وكان المحرّك لهذه الحملة هو تقرير المدعي الخاص لوزارة العدل الأمريكية جون درهام والذي تناول احتمالية تورط حملة هيلاري مع شركة تكنولوجيا نفّذت مهمة اختراق لحملة منافسها في الانتخابات الرئاسية 2016 دونالد ترمب، وذلك لخلق اتهامات تعاون الأخير مع روسيا للفوز بالانتخابات.

وكان ترمب من أوائل المعلّقين على تقرير درهام الجديد، حيث قال في بيان إن “نتائج التحقيقات الأخيرة التي قدمها المستشار الخاص روبرت دورهام إلى المحكمة تقدّم دليلًا لا يقبل الجدل على أن حملتي ورئاستي قد تم التجسس عليهم من قبل عملاء دفعتهم حملة هيلاري كلينتون في محاولة لتطوير علاقة ملفقة تمامًا مع روسيا”.

ووصف ترمب ما حدث بأنه “فضيحة” أكبر بكثير من حادثة ووترجيت التي أقصت الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون.

وأضاف ترمب “أولئك الذين شاركوا وعرفوا بعملية التجسس هذه يجب أن يخضعوا للملاحقة الجنائية، في مدة زمنية أقوى في بلدنا كان من الممكن أن يعاقب على هذه الجريمة بالإعدام بالإضافة إلى ذلك”.

وطالب عدد من النشطاء المحافظين بتوقيع عقوبات على هيلاري كلينتون، مثلما قال مايك مانث “أتمنى أن تعرف هيلاري كلينتون ما الفرق الذي أحدثته؟ وأتمنى أن تتحمل المسؤولية على كل أفعالها السيئة التي آذت الأمريكيين”.

من جانب آخر، انتقد ناشطون الوسم، قائلين إن القضية أثيرت من خلال وسائل إعلام تابعو لليمين “وفي النهاية سوف نكتشف أنها مجرد كذبة كبيرة كمثيلتها”.

المصدر : الجزيرة مباشر