“طريقي لن يكون سهلا بدونها”.. بكاء نجوان سمري في أول إطلالة لها بعد اغتيال شيرين (فيديو)

تأثرت مراسلة قناة الجزيرة في مدينة القدس نجوان سمري، خلال إطالتها الأولى على الشاشة منذ اغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة الأسبوع الماضي.

ولم تستطع الزميلة نجوان حبس دموعها، عندما قدمتها مذيعة أخبار الجزيرة لتغطية فعالية تشجير أقامتها الجمعية العربية لحماية الطبيعة في بيت حنينا بالقدس المحتلة أمس السبت.

وقالت نجوان على الهواء مباشرة “حاولت الاستعداد كثيرًا لهذه اللحظة، لكن يبدو أن ذلك لم يسعفني، فقدت أعظم إنسانة عرفتها على الإطلاق، ورغم كل هذا الحزن بداخلي، ورغم أن طريقي لن يكون سهلًا من دونها، فهي الزميلة والمعلمة، قبل أن تصبح الصديقة والأخت”.

وأضافت بصوت يخنقه العَبَرات “سأبحث عن روحها الطيبة في كل حياتي اليومية والعملية، سأتعلم منها دائمًا كيف نستمر رغم كل شيء، فهذا ما كانت تفعله شيرين دائمًا”.

وتابعت “رغم أني سأشتاق إليها كثيرًا، وسأفتقدها في كل لحظة، لكننا سنستمر أولًا من أجلها، وثانيًا من أجل القضية والحلم الذي كان يراودها دائمًا، وهو تحرير القدس وفلسطين بإذن الله”.

مبادرة زراعية شمالي القدس لتكريم الزميلة شيرين أبو عاقلة (الجزيرة مباشر)

واغتيلت شيرين (51 عاما) صباح الأربعاء 11 مايو/أيار برصاص قنّاص إسرائيلي أثناء توجهها لتغطية اقتحامات الاحتلال مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

ووثّقت صور لحظة إصابة واستشهاد الزميلة شيرين عندما أطلق عليها جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي، وقد أُصيب في الاعتداء منتج الجزيرة علي سمودي حيث كان إلى جانب الراحلة شيرين في تغطية اقتحام الاحتلال لمدينة جنين صباح اليوم.

وكان فريق بحثي مفتوحُ المصدر، قال إن نتائجه الأولية تدعم رواية شهود فلسطينيين قالوا إنها قُتلت بنيران إسرائيلية.

ونشر اتحاد الصحفيين الاستقصائيين في هولندا (بلينغ كات) تحليلًا للأدلة المرئية والمسموعة التي جمعت من وسائل التواصل الاجتماعي. وأشار إلى أن الأدلة جاءت من مصادر عسكرية فلسطينية وإسرائيلية. واستند التقرير إلى الظروف الزمانية والمكانية لواقعة القتل إضافة إلى تحليل صوتي جنائي للطلقات النارية.

وخلص التقرير إلى أن الأدلة تدعم روايات الشهود والصحفيين الذين قالوا إن الزميلة شيرين قُتلت بنيران الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة مباشر