لم تعد أمنيته قطعة حلوى.. حلم وحيد لطفل سوري يذهب إلى المدرسة قفزًا على ساق واحدة (فيديو)

يذهب الطفل السوري منصور كل صباح إلى المدرسة قفزًا على ساق واحدة، ينقل عليها جسده الصغير وحقيبته الممتلئة بالكتب والكراسات.

يقفز منصور بجانب جدران منازل المخيّم محتميًا بها من أي سقوط مفاجئ، لم يتجاوز عمر الطفل 10 سنوات، أدرك خلالها مأساة العيش في بلد تخنقه الحرب.

حرمت إحدى القنابل منصور من أطرافه، ويقول الطفل إنه كان يلعب بشيء ملقى على الأرض أمام باب منزله لتنفجر في وجهه. بُترت يد الطفل ورجله، وأصبح كل أمله أن يتمكن من تركيب طرفين صناعيين يجعلانه يشعر أنه يشبه أقرانه.

لم يتخلَّ منصور عن المدرسة، يواظب على الحضور، وقال للناشط السوري جابر عويد الذي نشر قصته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إنه في الصف الثاني.

ونفّذت الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري وحليفه الروسي عشرات الغارات طيلة سنوات الحرب، استخدمت فيها القنابل العنقودية المحرّمة دوليًّا والتي يبقى خطرها مدفونًا تحت الأرض.

وأوضح الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، في وقت سابق، أن أغلب ضحايا هذه المخلّفات من الأطفال بسبب عدم انتباههم أثناء اللعب، وأكدت الفِرق أنها تتابع البحث عن مخلفات السلاح وإتلافها لحماية المدنيين.

وقال إن القوات الروسية تهدف إلى القتل على المدى الطويل باستخدامها السلاح العنقودي، الذي يُعدّ من أخطر الأسلحة المستخدمة ومخلفات الحروب، وتُعدّ المنطقة التي تعرضت للقصف بالعنقودي حقل ألغام.

المصدر : الجزيرة مباشر