أوباما: ندعم إسرائيل ولكن يتعين عليها الالتزام بالقانون الدولي

الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما
صورة أرشيفية للرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما (رويترز)

أعرب الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما عن تأييده لموقف إدارة الرئيس جو بايدن بخصوص دعم إسرائيل فيما يتعلق بـ”ملاحقة حماس وتفكيك قدراتها العسكرية، وتسهيل العودة الآمنة لمئات الرهائن إلى أسرهم”.

وقال أوباما في بيان نشره عبر وسائل التواصل، الاثنين، إنه مع دعم إسرائيل، لكن يجب أن “تلتزم الاستراتيجية العسكرية الإسرائيلية بالقانون الدولي، بما في ذلك تلك القوانين التي تسعى إلى تجنب موت أو معاناة السكان المدنيين إلى أقصى حد ممكن”.

وأضاف أن “العالم يراقب عن كثب الأحداث الجارية في المنطقة، وأي استراتيجية عسكرية إسرائيلية تتجاهل الخسائر البشرية قد تأتي بنتائج عكسية في نهاية المطاف”، مشيرا إلى أن “آلاف الفلسطينيين قتلوا بالفعل نتيجة قصف غزة، وكان العديد منهم من الأطفال وأُجبر مئات الآلاف على ترك منازلهم”.

وذكر بيان الرئيس الأمريكي الأسبق أن قرار قطع الغذاء والماء والكهرباء عن السكان المدنيين في غزة يؤدي إلى تآكل الدعم العالمي لإسرائيل، وقد “يزيد من تصلب المواقف الفلسطينية لأجيال عديدة” و”يصب في مصلحة أعداء إسرائيل ويقوض الجهود طويلة الأمد لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة”.

ودعا أوباما إلى “تسريع وتيرة إدخال المساعدات والإمدادات الحيوية لسكان غزة”.

كما دعا إلى التصدي لمعاداة السامية وكذلك المشاعر المعادية للمسلمين أو العرب أو الفلسطينيين، محذرا مما وصفها باللغة غير الإنسانية تجاه شعب غزة أو التقليل من معاناة الفلسطينيين في القطاع أو الضفة الغربية المحتلة.

وقال إن العديد منهم لم يُهجروا فقط عند تأسيس إسرائيل بل ما زالوا يتعرضون للتهجير القسري بسبب حركة المستوطنين التي تلقت في كثير من الأحيان دعمًا ضمنيًا أو صريحًا من الحكومة الإسرائيلية، حسب البيان.

المصدر : الجزيرة مباشر