حماس والجهاد: نتنياهو يماطل في صفقة الأسرى ويحاول إطالة أمد الحرب (فيديو)

قال قياديان من حركتي حماس والجهاد الفلسطينيتين إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يماطل بشأن صفقة الأسرى ويحاول كسب الوقت وإطالة أمد الحرب.

وقال الدكتور محمد الهندي نائب الأمين العام للجهاد الإسلامي للجزيرة مباشر إنه كان هناك اتفاق قبلت به المقاومة بتسليم 50 من المحتجزين المدنيين لديها مقابل 150 من المحتجزين الفلسطينيين، خاصة من النساء والأطفال على أن يتم خروجهم على دفعات بشكل يومي على مدى خمسة أيام على أن يتم وقف إطلاق النار وإدخال المساعدات ومن ضمنها الوقود خلال تلك الفترة.

وأضاف الهندي أنه بمجرد التوصل لاتفاق بدأت إسرائيل في الاعتراض والمماطلة.

كما قال زاهر جبارين مسؤول ملف الأسرى في حركة حماس للجزيرة مباشر، الأربعاء، إن نتنياهو هو العقبة التي تحول دون التوصل لاتفاق بشأن تبادل الأسرى، مضيفا أن “نتنياهو يقدم خطوة ويعود خطوتين إلى الوراء”.

وذكر جبارين أن نتنياهو يريد أن يطيل أمد المعركة لكي يبقى في الحكم وإذا ما انتهت المعركة سيذهب إلى السجن.

من جهة أخرى، نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصدر سياسي قوله إن “عدد أيام وقف إطلاق النار، يعتمد على عدد الرهائن الذين سيتم إطلاق سراحهم”.

وذكرت “القناة 12” الإسرائيلية أن صفقة التبادل “ناضجة لإتمامها”.

وأضافت أن صفقة تشمل “العشرات” وتتضمن “تحرير كل الأمهات وكل الأطفال”، موضحة أنه سيكون هناك “وقف لإطلاق نار أولي مع تحرير فوج أول” على أن يتم “تحرير مختطفين على أفواج كل يوم”.

مسيرة لعائلات الأسرى وأصدقائهم ومتضامنين معهم من تل أبيب مشيا على الأقدام في طريقهم إلى مكتب نتنياهو في القدس الغربية للضغط على حكومته (رويترز)

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت هيئة البث الإسرائيلية إن تل أبيب “تعارض اقتراح حماس بالتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح 50 رهينة فقط”.

ونقلت القناة “12” عن مسؤول إسرائيلي، لم تذكر اسمه، قوله إن الوسطاء “يعرفون أننا نطالب بصفقة أكبر حجما”، دون تحديد طبيعة الصفقة التي تطمح إليها إسرائيل، أو هوية هؤلاء الوسطاء.

في هذه الأثناء، قالت عائلات الأسرى الإسرائيليين بقطاع غزة إن أعضاء مجلس الحرب الإسرائيلي (الكابينت) ليس لديهم وقت لمقابلتهم.

وطالبت العائلات، في بيان نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” مساء الأربعاء، بلقاء “أعضاء الكابينت وإطلاعهم على تفاصيل الصفقة، لكنهم لم يتلقوا أي رد”.

ونظمت عائلات الأسرى ومتضامنون، يوم الثلاثاء، مسيرة من مدينة تل أبيب مشيا على الأقدام يفترض أن تصل السبت إلى مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس الغربية، في محاولة للضغط على حكومته.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات