بعد إصابة شرطيين إسرائيليين “طعنًا”.. الاحتلال يقتحم منزل الشهيد محمد الفروخ في العيسوية ويعتقل والدته وشقيقه (فيديو)

منفذ عملية باب الساهرة الشهيد محمد عمر الفروخ 16 سنة
منفذ عملية باب الساهرة الشهيد محمد عمر الفروخ 16 سنة (وكالة شهاب)

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، منزل الشهيد الطفل محمد عمر الفروخ (15 عاما) في بلدة العيسوية شمال القدس المحتلة، الذي استُشهد صباح اليوم، برصاص شرطة الاحتلال في شارع صلاح الدين، وسط مدينة القدس المحتلة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الشهيد الطفل الفروخ في العيسوية واعتقلت والدته وشقيقه، ودمرت محتويات المنزل.

وأصيب شرطيان إسرائيليان طعنًا، اليوم الاثنين، قرب سور البلدة القديمة في القدس الشرقية.

وقالت شرطة الاحتلال الإسرائيلية في بيان، إن شرطية أصيبت بجروح خطيرة وإن شرطيًّا أصيب بجروح طفيفة، جراء طعنهما بسكين قرب مركز للشرطة في منطقة باب الساهرة، أحد مداخل البلدة القديمة.

ولاحقًا، أعلنت شرطة الاحتلال أن قتلت فلسطينيا زعمت أنه منفذ العملية، مشيرة إلى أن عمره 15 عاما وأنه من سكان بلدة العيساوية في القدس.

وقالت وكالة الأناضول إن قوات كبيرة من شرطة الاحتلال وصلت إلى مكان الحادث، وإنها أغلقت أبواب المسجد الأقصى بعد العملية ثم أعادت فتحها من جديد.

يأتي ذلك في حين تشهد أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس يوميا حملات مداهمة واقتحامات للقرى والبلدات من جانب الجيش الإسرائيلي، تصحبها مواجهات واعتقالات وإطلاق للرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز السام المسيل للدموع على الشباب الفلسطينيين، ​​​​​​​​​​وبلغ عدد المعتقلين بعد السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي 2150 فلسطينيا.

ويشنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ شهر حربًا مدمرة على غزة، استشهد فيها 9770 فلسطينيا، بينهم 4800 طفل و2550 امرأة، وأصيب أكثر من 24 ألفا آخرين، كما استشهد 153 فلسطينيا واعتقل 2150 في الضفة الغربية.

المصدر : وكالات