هيئات بالأمم المتحدة تطلق دعوة موحدة لهدنة إنسانية في غزة

قال الموقعون في بيان مشترك إن السكان كلهم تحت حصار ويتعرضون للهجوم (رويترز)

وجه رؤساء هيئات رئيسية عدة تابعة للأمم المتحدة اليوم الاثنين نداء موحدا لوقف إطلاق النار لأسباب إنسانية في غزة، في حين يشتد القصف الإسرائيلي للقطاع المحاصر بعد شهر من الحرب.

ومن بين 18 مُوَقِّعًا على النداء المشترك، فولكر تورك مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، وتيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، ومارتن جريفيث منسق المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة.

وقال الموقعون في بيان مشترك “السكان كلهم تحت حصار ويتعرضون للهجوم، محرومون من الوصول للمستلزمات الأساسية للحياة ويتم قصفهم في المنازل والملاجئ والمستشفيات وأماكن العبادة. هذا أمر غير مقبول”.

كما جاء في النداء “نحن بحاجة إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية. مر 30 يوما. لقد طفح الكيل. يجب أن يتوقف هذا الآن”.

ودعا جريفيث يوم الجمعة إلى “هدنة” إنسانية من القصف الإسرائيلي للقطاع الفلسطيني المكتظ بالسكان للمساعدة على توصيل المساعدات التي أصبحت أقل بكثير من مستويات ما قبل الصراع.

ورد رياض منصور المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة بأن على جريفيث الدعوة إلى وقف كامل لإطلاق النار قائلا “يجب أن تقولوا بوضوح وبصوت عال بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي إنه يتعين وقف إطلاق النار”.

وأضاف “لا بد من إنقاذ الأرواح، ويجب أن يتم الوقف الفوري لجميع هذه الأعمال العدائية، هذا ما أتوقعه منكم”.

ورفض الاحتلال الإسرائيلي الضغوط الدولية المتزايدة من أجل وقف إطلاق النار قائلا إنه يجب إطلاق سراح المحتجزين لدى حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

المصدر : رويترز