هيئة الأسرى: الاحتلال يمعن في تعذيب أسيرات غزة ويعزلهن عن العالم

عند اعتقالهن بعضهن تركن أولادهن بالشارع ولا يعرفن مصيرهم

أسيرات في سجون الاحتلال (شؤون الأسرى)

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن الأسيرات الفلسطينيات في سجن الدامون، خاصة المعتقلات من قطاع غزة، يواجهن ظروف اعتقال صعبة للغاية، ويخضعن لعقوبات مشدَّدة تزداد وتيرتها يوميًّا منذ بدء الحرب على غزة.

ونقلت الهيئة، في بيان اليوم الأحد، على لسان محاميتها أن جميع الأسيرات تعرضن للتعذيب والتنكيل منذ لحظة الاعتقال حتى دخولهن السجن، سواء بالضرب أو الشتم، أو التفتيش العاري إلى جانب العزل والحرمان من أبسط الحقوق، وفقًا للمحامية.

وأكدت الهيئة أن إدارة السجون تتعمد تعريض معتقلات غزة لأسوء أنواع المعاملة، إذ قالت إحدى الأسيرات “وصلت الى القسم قبل أيام امرأة مسنة (80 عامًا) من غزة، تمشي على عكاز وبدون غطاء على رأسها، جسمها وملابسها مليئة بالدم ولا تعرف شيئًا، على ما يبدو أنها تعاني من مرض النسيان”.

حالة يرثى لها

وأضافت الهيئة “جميع أسيرات القطاع يتم أخذ ملابسهن واستبدالها بملابس صيفية، وقد قضين أيامًا صعبة قبل وصولهن إلى سجن الدامون، حيث تعرضن للكثير من الضرب والاعتداء عليهن بالإضافة إلى الإهانة والسباب دون توقف، قسم منهن بقين 7 أيام في العراء تحت المطر وفي البرد، وجميع أسيرات القطاع وصلن إلى السجن بحالة يرثى لها، من جميع النواحي الصحية والجسدية والنفسية”.

كما أن إحدى أسيرات غزة، وهي أم لأربعة أولاد صغار، قالت إنه عند اعتقالها كان برفقتها أولادها، لم تعرف ماذا تفعل بهم، فكان رجل من غزة قريب منها، أعطته أولادها وهي لا تعرف من هو، وتركتهم ولا تعرف مصيرهم، وغيرها كذلك عند اعتقالهن تركن أولادهن في الشارع.

 

واختتمت الهيئة بيانها بأن ما ذكرته من شهادات يعبّر عن جزء بسيط جدًّا مما تعانيه الأسيرات، إذ تتعمد إدارة السجون عزل أسيرات غزة عن باقي الأسيرات، وعن العالم الخارجي بشكل كامل، كي تواصل “ارتكاب جرائمها دون حسيب أو رقيب”.

المصدر : الجزيرة مباشر