أطباء بلا حدود: الوضع الإنساني في جنين تجاوز الحدود

في الأسابيع القليلة الماضية، حاصرت القوات الإسرائيلية مستشفيات عديدة في جنين

إسرائيل تريد تهجير سكان مخيم جنين بكل الطرق
إسرائيل تسعى لتهجير أبناء مخيم جنين بكل الطرق (وفا)

وصفت منظمة “أطباء بلا حدود” الوضع الإنساني في الضفة الغربية المحتلة خاصة في مدينة جنين بأنه قد تجاوز الحدود، في ظل العدوان الإسرائيلي المتواصل على المواطنين.

وأوضحت منسقة “أطباء بلا حدود” في جنين، لوز سافيدرا في تصريح لها، أن العنف ضد المدنيين تزايد منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، إذ ارتفعت الهجمات على الرعاية الصحية بشكل كبير وأصبحت ممنهجة، كما أن تدمير الطرق والبنية التحتية مثل أنابيب المياه وشبكات الصرف الصحي أمر مقلق أيضًا.

وأضافت “في الأسابيع القليلة الماضية، حاصرت القوات الإسرائيلية مستشفيات عديدة في جنين؛ مما تسببت في عرقلة مباشرة للرعاية الصحية، حتى إنها أطلقت النار على فتى في مجمع مستشفى خليل سليمان وأردته قتيلًا”.

وأضافت “للأسف، أصبحت إعاقة الرعاية الصحية ممارسة شائعة خلال كل توغل، حيث تحاصر القوات الإسرائيلية مستشفيات عدة، بما في ذلك المستشفى العام، وإطلاق الجنود الرصاص الحي والغاز السام على المستشفى عدة مرات، وإجبار المسعفين على التعري والركوع في الشارع”.

وأشارت سافيدرا إلى أن المنع المستمر للوصول إلى الرعاية الصحية يعرض حياة المواطنين في مخيم جنين للخطر، في ظل أن هذه الإجراءات أصبحت معتادة في كل اقتحام لجنين ومخيمها.

وقالت “لا يمكننا توفير العلاج للجرحى الذين لا يتمكنون من الوصول إلى المستشفى، ويجب أن يكون الأشخاص الذين يحتاجون إلى العلاج قادرين على الوصول بأمان إلى الخدمات الطبية، وتجب حماية المرافق الصحية”.

من جانبها أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أمس الاثنين في بيان أن 505 مواطنين استشهدوا في الضفة الغربية منذ بداية العام الجاري، بينهم 111 طفلًا، أما بعد السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي فقد بلغت عدد الشهداء 297 شهيدًا بينهم 70 طفلًا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الفلسطينية