برلماني أوروبي يوثق تكدس الشاحنات أمام معبر رفح رغم تفاقم معاناة سكان غزة (فيديو)

باري أندروس: ليس لدي أدنى شك في أن إسرائيل اتخذت القرار الاستراتيجي بإحباط الجهود الإنسانية الدولية عمدًا

النائب بالبرلمان الأوروبي باري أندروس
النائب بالبرلمان الأوروبي باري أندروس أمام إحدى الشاحنات المحتجزة في معبر رفح (منصات التواصل)

وثّق عضو البرلمان الأوروبي باري أندروس، تكدس الشاحنات أمام معبر رفح، وذلك خلال زيارة للاطلاع على جهود المساعدات الإغاثية الموجهة إلى غزة.

وقال أندروس في تدوينة على حسابه على منصة إكس، إنه انتهى للتو من رحلة إلى معبر رفح ضمن أول وفد برلماني يصل إلى المنطقة، موضحًا أن الغرض من الزيارة هو الاطلاع على الجهود الإنسانية الدولية الجارية والصعوبات التي تواجهها في إدخال المساعدات إلى غزة.

وأضاف “في الطريق إلى المعبر، مررنا بمئات الشاحنات المتكدسة على مدّ البصر وهي تحمل الإمدادات الإنسانية الأساسية، وجميعها محتجزة وتنتظر العبور إلى غزة”.

 

“وحتى أعمدة الخيام”

وأشار إلى اطلاعه على الكثير من المساعدات التي يرفض الاحتلال تمريرها، بدعوى احتمال استخدامها عسكريًّا، مثل الألواح الشمسية وأنابيب المياه والبطاريات وحتى أعمدة الخيام.

وأردف قائلًا “كنت أتوقع أن يكون المعبر فوضويًّا، لكنه كان هادئًا بشكل غريب، وهو ما يثير القلق”، مؤكدا أن أي مركز إنساني ينبغي أن يكون مزدحمًا بحركة المرور والنشاط من دون توقف.

“إحباط الجهود الإنسانية عمدًا”

وقال “إن وصول المساعدات الإنسانية هو مطلب أساسي لأي صراع. ومن المدهش حقًّا أن نعتقد أن رفح هي نقطة العبور الوحيدة لغزة، وخلفها يعاني 2.3 مليون شخص من نقص الغذاء والماء والدواء والوقود”.

وفي ختام زيارته للمعبر خلص أندروس إلى القول “ليس لديّ أدنى شك في أن إسرائيل اتخذت قرارا استراتيجيا بإحباط الجهود الإنسانية الدولية عمدًا”.

المصدر : الجزيرة مباشر