سفن تجارية تخفي مواقعها وتدرس تغيير المسار بسبب هجمات البحر الأحمر

بعض السفن تحاول إخفاء مواقعها عن طريق إرسال إشارات تظهر أنها في مواقع أخرى

أوقفت شركة ميرسك الدنماركية يوم الجمعة عبور شحنات حاوياتها للبحر الأحمر (رويترز)

أثارت الهجمات التي وقعت الأيام الماضية على سفن في طريق الشحن الرئيسي بالبحر الأحمر، مخاوف من تعطّل التجارة الدولية مجددًا على غرار ما حدث في أعقاب الاضطرابات الناجمة عن جائحة كوفيد-19.

ويرسو عدد من سفن الحاويات في البحر الأحمر، وأوقف عدد آخر أنظمة التتبع لديه، وعدل تجار مسارات رحلاتهم وأسعارها بسبب الهجمات التي تشنها جماعة الحوثي اليمنية على طريق التجارة الرئيسي بين شرق العالم وغربه.

كما دفعت الهجمات التي يشنها الحوثيون، إلى تشكيل قوة دولية بقيادة الولايات المتحدة للقيام بدوريات في المياه بالقرب من اليمن.

ويرتبط البحر الأحمر بالبحر المتوسط ​​عن طريق قناة السويس، التي تشكّل أقصر طريق ملاحي بين أوروبا وآسيا، ويمر نحو 12% من حركة الشحن العالمية عبر القناة.

إلى رأس الرجاء الصالح

وقالت شركات شحن كبرى، منها هاباج لويد وإم إس سي وميرسك، وشركة النفط الكبرى بي بي ومجموعة ناقلات النفط (فرونت لاين)، إنها ستتجنب طريق البحر الأحمر وستغيّر مسار رحلاتها عبر رأس الرجاء الصالح الذي يمر بالجزء الجنوبي من إفريقيا.

وجاء في البيانات أن ما لا يقل عن 11 من سفن الحاويات التي مرت عبر قناة السويس وتقترب من اليمن حاملة سلعا استهلاكية وحبوبا لدول مثل سنغافورة وماليزيا والإمارات، ترسو الآن في البحر الأحمر بين السودان والسعودية، وأظهرت بيانات من (إل إس إي جي) وجود حرّاس مسلحين على متن عدد من السفن التي تبحر حاليًّا.

وأظهرت البيانات أن 4 سفن حاويات تابعة لشركة (إم إس سي) في البحر الأحمر أوقفت تشغيل أجهزة الإرسال والاستقبال لديها منذ يوم الأحد، حتى لا يرصد أحد مكان وجودها، على الأرجح.

وقال إيوانيس باباديميتريو، كبير محللي الشحن في فورتيكسا، إن بعض السفن تحاول إخفاء مواقعها عن طريق إرسال إشارات تظهر أنها في مواقع أخرى كإجراء احترازي عند دخول الساحل اليمني.

ارتفاع تكلفة نقل النفط

وتقول مصادر إن مدى تأثر التجارة العالمية سيتوقف على مدة استمرار الأزمة، لكن أقساط التأمين والطرق الأطول ستشكل أعباء آنية، وقال باباديميتريو من فورتيكسا اليوم الثلاثاء إن تكلفة نقل النفط الخام من الشرق الأوسط إلى أوروبا عبر إحدى ناقلات (سويزماكس) ارتفعت بـ25% خلال أسبوع.

وصعّد الحوثيون هجماتهم على ناقلات النفط وسفن الشحن وغيرها في البحر الأحمر، وحذّروا في بيان سابق “كافة السفن المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية من أي جنسية كانت من الملاحة في البحرين العربي والأحمر حتى إدخال ما يحتاجه إخواننا الصامدون في قطاع غزة من ماء ودواء”.

المصدر : رويترز