إيران تعرض الوساطة بين روسيا وأوكرانيا

وزيرا الخارجية الإيراني والروسي، في موسكو
وزيرا الخارجية الإيراني (يسار) والروسي، في موسكو (الأناضول)

عرضت إيران التوسط بين الجانبين الروسي والأوكراني، بهدف التوصل لوقف إطلاق النار في الحرب الدائرة بين الجانبين منذ أكثر من عام.

وبعد لقاء بين وزير الخارجية الإيراني حسين عبد اللهيان، نظيره الروسي، سيرغي لافروف، في العاصمة الروسية موسكو، الأربعاء، قال الأول إن بلاده على استعداد للوساطة بهدف وقف إطلاق النار.

وانتقد الوزيران إرسال الغرب شحنات أسلحة إلى أوكرانيا.

وفي مؤتمر صحفي، أعقب اللقاء، قال لافروف “لقد لفتنا الانتباه مرة أخرى، إلى التوجه التخريبي الذي تنتهجه دول حلف شمال الأطلنطي (الناتو)، والتي طالما تورطت في الصراع”.

واعتبر لافروف أن دول الناتو منخرطة في الحرب، لدرجة أنها ربما تقاتل إلى جانب كييف.

من جانبه قال عبد اللهيان إن الإمدادات الغربية لأوكرانيا تعمل على إشعال الموقف، واستمرار القتال.

وقال عبد اللهيان، لوكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا)، لدى وصوله موسكو إن التعاون العسكري بين بلاده وروسيا، “ليس موجهًا ضد أي دولة أخرى”.

وتتهم الحكومات الغربية إيران، بدعم روسيا، عبر صفقات مسيّرات انتحارية تستخدمها موسكو في الهجوم على المدن الأوكرانية.

لكن طهران تنفي ذلك، رغم أن وكالة (تاس) الروسية، نقلت عن عبد اللهيان سابقًا، قوله إن إيران أرسلت إلى روسيا عددًا محدودًا من المسيّرات عام 2021، أي قبل 3 أشهر من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتحرص إيران وروسيا، إلى توسيع تعاونهما المشترك على الجوانب الاقتصادية والعسكرية، بهدف دعم جهود البلدين في مواجهة العقوبات الغربية.

وأوضح عبد اللهيان، أن البلدان يقتربان من توقيع “اتفاق استراتيجي بعيد الأمد”، مضيفًا أن التبادل التجاري بين البلدين تضاعف أكثر من 350% خلال العامين المنصرمين.

المصدر : وكالات