الصين تعلن إتمام تدريبات عسكرية على تطويق تايوان “بنجاح”.. وتايبيه ترد (فيديو)

أعلنت الصين، اليوم الاثنين، أنها “أنجزت بنجاح” مناوراتها العسكرية في مضيق تايوان، التي استمرت 3 أيام، وهدفت إلى محاكاة “ضرب طوق” حول الجزيرة التي تعُدّها الصين واحدًا من أقاليمها.

وأوضحت قيادة الجيش الصيني في منشور عبر وسائل التواصل أنه “من الثامن من أبريل (نيسان) إلى العاشر منه، أنجزت القيادة الشرقية بنجاح مهام مختلفة في إطار دوريات الجهوزية على الحرب في محيط تايوان وفي إطار مناورات السيف المشترك”.

وفيما أثارت التدريبات تنديدًا من الولايات المتحدة التي دعت إلى “ضبط النفس” مع نشرها في الوقت نفسه مدمّرة في المياه التي تطالب الصين بالسيادة عليها، حصلت التدريبات التي شاركت فيها نحو 10 سفن حربية و70 طائرة على دعم سياسي ضمني من روسيا.

 

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت تايوان أنها رصدت 12 سفينة و91 طائرة صينية في محيط الجزيرة، وأكدت وزارة الدفاع أن “الجيش لن يتهاون أبدا في جهوده الرامية إلى تعزيز جهوزيته للمعركة”.

وأعلنت وزارة الدفاع التايوانية تمسّكها بحزم بحقها في الدفاع عن النفس، ونشرت صورا تُظهر بقاء دفاعاتها الجوية في حالة تأهب قصوى.

وقالت الوزارة على تويتر “سندافع عن سمواتنا، ولن نتخلى عن معتقداتنا”، وأضافت “وحدات الدفاع الجوي تحافظ على مواقعها بشكل راسخ”.

والمناورات الصينية التي بدأت السبت، أتت احتجاجا على لقاء جمع رئيسة تايوان تساي إنغ-وين مع رئيس مجلس النواب الأمريكي كيفن ماكارثي، الأربعاء الماضي، في كاليفورنيا.

حصار جوي

وأفاد الجيش الصيني بأن هدف المناورات هو محاكاة “تطويق كامل” للجزيرة البالغ تعداد سكانها 23 مليون نسمة، ولا سيما من خلال فرض “حصار جوي” وفق ما ذكر تلفزيون (سي سي تي في) الحكومي الصيني.

وحذّر المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين، خلال إحاطة إعلامية، بأن “استقلال تايوان والسلام في مضيق تايوان نقيضان”.

وأضاف “إذا أردنا حماية السلام والاستقرار في مضيق تايوان فعلينا أن نعارض بحزم أي شكل من أشكال الانفصال المؤدي إلى استقلال تايوان”.

وشاركت حاملة الطائرات “شاندونغ” في مناورات اليوم (الصين تملك حاملتي طائرات فقط)، كما قامت طائرات مطاردة وسفن حربية بمحاكاة عمليات قصف محددة الأهداف في الجزيرة.

حاملة الطائرات الصينية “شاندونغ” (غيتي – أرشيفية)

وسعت الولايات المتحدة التي طلبت من الصين “ضبط النفس” إلى عرض قوة أيضا. ونفذت المدمرة الأمريكية “ميليوس”، الاثنين، عملية تندرج في إطار “حرية الملاحة” في منطقة من بحر الصين الجنوبي تطالب بها بيجين التي نددت على الفور بهذا “التوغل”.

وقالت اليابان إنها أمرت بتحليق طائرات مطاردة في الأيام الأخيرة، ردّا على إقلاع طائرات من حاملة الطائرات الصينية شاندونغ والعودة إليها.

وتنظر الصين باستياء إلى التقارب الذي حدث في السنوات الأخيرة بين السلطات التايوانية والولايات المتحدة التي توفر للجزيرة دعما عسكريا كبيرا رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بين واشنطن وتايبيه.

المدمرة الأمريكية “ميليوس” أجرت عملية تندرج في إطار “حرية الملاحة” في منطقة من بحر الصين الجنوبي (رويترز)

وتَعُد الصين تايوان جزءا لا يتجزأ من أراضيها، مؤكدة عزمها على استعادة الجزيرة ولو بالقوة إن لزم الأمر.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات