تركيا.. نساء من بين ضحايا محاولة الانقلاب الفاشلة في 2016

شرطيات من ضحايا محاولة الانقلاب في 2016 (الأناضول)

خطّت نساء تركيات “مواقف بطولية” بعد أن ساهمن في التصدي للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها بلادهن قبل 7 أعوام، في 15 يوليو/تموز 2016.

وتحيي تركيا اليوم ذكرى الضحايا الذين قضوا دفاعًا عن الوطن خلال التصدي لمحاولة انقلاب نفّذتها مجموعة من الجيش، وفي تلك الليلة قُتلت 11 امرأة وأصيبت أخريات.

وفقدت كل من الشرطيات زينب صاغر وسهر يشار وسفدا غونغور وكبرى دوغاناي ودمت سزن وجنت يغيت وغولشاه غولر حياتهن أثناء الهجوم الذي تعرّض له مقر رئاسة العمليات الخاصة في غولباشي بأنقرة، وهو أحد المواقع التي استُهدفت بكثافة أثناء محاولة الانقلاب.

بينما قُتلت يلدز غورصوي أمام مقر رئاسة الأركان في أنقرة، في حين قضت عائشة آيكاتش وسفغي يشيل يورت في جسر 15 تموز (البوسفور سابقًا) الذي شهد أعنف الاشتباكات في إسطنبول، وتوركان توركمن تكين في منطقة أسنلر في المدينة.

وتحيي تركيا في 15 يوليو من كل عام “يوم الديمقراطية والوحدة الوطنية”، الذي يتزامن مع ذكرى محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في اليوم نفسه قبل 7 أعوام.

وشهدت تركيا في 15 تموز 2016 محاولة انقلاب نفذتها مجموعة من الجيش، قوبلت باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، مما أجبر الانقلابيين على سحب آلياتهم العسكرية من المدن.

وتشهد المدن التركية، وعلى رأسها العاصمة أنقرة وإسطنبول، احتفالات وفعاليات بهذه الذكرى.

وعلّقت السلطات المحلية بمدينة إسطنبول العلم التركي على جسر شهداء 15 تموز الذي يربط قارتي آسيا وأوربا بالمدينة.

وجعلت العلم بين لافتتين كُتب على إحداهما “في حب الوطن والأمة”، وعلى الأخرى “قبل 7 سنوات استُشهد اليوم هنا 34 شهيدًا في سبيل الوطن، نستذكرهم بالرحمة والامتنان”.

المصدر : الأناضول