أحمد علوش للجزيرة مباشر: لم أكن أنوي حرق الإنجيل والتوراة والاستنكار غير كاف إزاء حادثة حرق المصحف (فيديو)

قال الشاب المسلم أحمد علوش -السويدي من أصول سورية- إنه لم يكن ينوي حرق الإنجيل أو التوراة، بعد أن منحته شرطة ستوكهولم الإذن بفعل ذلك.

وأضاف لبرنامج (المسائية) على شاشة الجزيرة مباشر، مساء الأحد، إنه أراد من خلال هذه الخطوة لفت الانتباه إلى ضرورة عدم حرق الكتب المقدسة.

وأمس السبت، امتنع علوش (32 عامًا) عن حرق نسخة من التوراة والإنجيل أمام السفارة الإسرائيلية في ستوكهولم بعد حصوله على موافقة الشرطة السويدية، موضحًا أنه كان يريد فضح أولئك الذين يحرقون الكتب المقدسة مثل المصحف في الدولة الإسكندنافية.

وتابع علوش “حصلت على تصريح بالتظاهر أمام السفارة الإسرائيلية بالسويد، والسلطات لم تكن لتمنعني من حرق الإنجيل أو التوراة”، وأشار إلى أنه بصفته مسلمًا لا يستطيع حرق الكتب المقدسة مؤكدًا أنه أراد إظهار الفارق بين حرية التعبير والإساءة إلى المجموعات الإثنية.

وأوضح أنه أراد لفت الانتباه إلى أنه من الخطأ القيام بالإساءة لأي من الرموز الدينية، في إشارة إلى أن الاستنكار ليس كافيًا إزاء حادثة حرق المصحف الشريف، داعيًا إلى تجريم التعدي على المقدسات.

وفي تصريحات للصحفيين أمام السفارة الإسرائيلية، قال علوش “أريد إظهار أن علينا احترام بعضنا بعضًا، فنحن نعيش في المجتمع نفسه. إذا قمت بحرق التوراة وقام شخص ثانٍ بحرق الإنجيل وآخر المصحف، فستكون هناك حرب. ما أردت إظهاره أن القيام بذلك ليس بالأمر الحسن”.

السوري المسلم أحمد علوش امتنع عن حرق نسخة من التوراة والإنجيل أمام السفارة الإسرائيلية لدى ستوكهولم رغم حصوله على موافقة الشرطة (رويترز)

“تجريم الإساءة للأديان”

بدوره، قال الكاتب الصحفي عثمان عثمان الباحث في شؤون المسلمين في الغرب إن ما قام به الشاب المسلم أحمد علوش أفاد الدولة السويدية عبر إرسال رسالة مفادها ضرورة تجريم مثل هذه الأفعال المسيئة للأديان.

وأوضح لـ(المسائية)، أن السلطات السويدية بدأت في مناقشة حظر حرق الكتب المقدسة خاصة أن تداعيات السماح بذلك الأمر قد تأتي على سلمها، وهي أرض لمئات الآلاف من المهاجرين المسلمين، وفق ما تحذّر منه أجهزتها الأمنية.

وفي 28 يونيو/حزيران الماضي، مزّق المواطن العراقي المقيم في السويد سلوان موميكا (37 عامًا) نسخة من المصحف وأضرم النار فيها عند مسجد ستوكهولم الكبير، بعد أن منحته الشرطة تصريحًا بذلك بموجب قرار قضائي، الأمر الذي قوبل بموجة استنكار وتنديد واسعة في العالمين العربي والإسلامي.

المصدر : الجزيرة مباشر