روسيا تتهم أوكرانيا بالهجوم على جسر القرم (فيديو)

قال مسؤولون روس اليوم الاثنين إن جسر القرم، وهو طريق إمداد رئيسي للقوات الروسية في أوكرانيا، أصيب بأضرار في حادث “طارئ” أسفر عن مقتل زوجين وإصابة ابنتهما.

وقال مسؤولون روس إن حركة المرور توقفت على جسر القرم الذي شيدته روسيا ليربطها بشبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو عام 2014.

ويعد الجسر، الذي يضم طريقا للمركبات وخطا للسكك الحديدية ويمتدّ 19 كيلومترا، مشروعا يفخر به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقد عبره بسيارة مرسيدس عام 2022 بعد إصلاحه في أعقاب انفجار.

وقال سيرغي أكسيونوف الذي عينته روسيا حاكما لشبه جزيرة القرم إن حالة الطوارئ تتعلق بالعمود رقم 145 بالجسر الذي يربط شبه جزيرة القرم بمنطقة كراسنودار الروسية. ولم يذكر أي تفاصيل أخرى.

وذكرت وزارة النقل الروسية أن هناك أضرارا في جزء من الجسر من ناحية شبه جزيرة القرم، لكن الأعمدة لم تتضرر.

واتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أوكرانيا بشن هجوم على الجسر، بمشاركة من بريطانيا والولايات المتحدة.

من جهتها، قالت لجنة مكافحة الإرهاب الروسية إن أوكرانيا هاجمت جسر القرم الليلة الماضية باستخدام مركبات بحرية مسيرة.

وقالت لجنة التحقيق الروسية في بيان إن “أجهزة (قوات) خاصة” أوكرانية هي المسؤولة عن الهجوم، مضيفة أنها فتحت تحقيقا جنائيا.

وقال فياتشيسلاف جلادكوف حاكم منطقة بيلجورود في جنوب روسيا، إن زوجين لقيا حتفهما وأصيبت ابنتهما، أثناء عبور سيارة تلك الأسرة للجسر في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين. ولم يذكر السبب.

وقال جورج باروس، المحلل بمعهد دراسة الحرب الذي يتخذ من واشنطن مقرا، عبر تويتر إنه إذا كانت الأضرار التي لحقت بالجسر جسيمة فسيؤثر ذلك بشكل كبير في خطوط الإمداد الروسية.

وأضاف “لن يكون لروسيا سوى خط إمداد أرضي واحد هو الطريق السريع الساحلي على بحر آزوف، لدعم عشرات الآلاف من الجنود في خيرسون المحتلة وشبه جزيرة القرم (أو لإجلائهم) إذا تمكنت أوكرانيا من إضعاف أو تدمير الجسر”.

ولم يتضح بعد تأثير حادث الجسر في الاتفاق الذي توسطت فيه الأمم المتحدة والذي يسمح بالتصدير الآمن للحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود. وأوكرانيا وروسيا من أكبر مصدري الحبوب في العالم.

وينتهي العمل باتفاق الحبوب اليوم الاثنين، إذ غادرت آخر سفينة تبحر بموجب الاتفاق ميناء أوديسا في وقت مبكر أمس الأحد.

المصدر : رويترز