قيادي بحماس: نشهد مرحلة تكوين وصعود في إمكانات المقاومة الفلسطينية (فيديو)

قال القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل رضوان إن المقاومة الفلسطينية تشهد خلال الفترة الحالية تطورات كبيرة ومرحلة تكوين جديدة.

وأبلغ رضوان خلال مداخلته في برنامج (المسائية) عبر الجزيرة مباشر، أمس الأحد، أن “الاحتلال الصهيوني سبق وجرب القوة الغاشمة مع قطاع غزة، فبدأ القطاع في المقاومة بإمكانات متواضعة، إلى أن أصبحت المقاومة اليوم عصية على الانكسار، ويفكر الاحتلال ألف مرة إذا أراد أن يمس قطاع غزة”.

وأضاف أن الضفة الغربية اليوم تشهد حالة من الصعود في العمل المقاوم، موضحًا “اقتحم الاحتلال جنين بالدبابات والطائرات وارتكب المجازر ظنًا منه أنه سيتمكن من إجهاض المقاومة في الضفة، لكن المقاومين خرجوا من بين الركام بعد أن حققوا الانتصار، والتفت حولهم حاضنة شعبية تؤكد أن الشعب اليوم كله يتبنى خيار المقاومة، معتبرًا أنه الخيار الأمثل لتحرير فلسطين”.

وأكد رضوان أن المقاومة تتقدم على مستوى الإمكانيات، مستدلًا على ذلك بإنتاج كتائب القسام بجنين لقنابل وصواريخ حديثة، وقائلًا “نحن نتحدث عن مرحلة تكوين من جديد وصعود للمقاومة بكل تشكيلاتها”.

“حرب دينية”

وعن ارتفاع أعداد المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، قال “سموترتش -وزير المالية الإسرائيلي والمسؤول عن ملف المستوطنات- مجنون ومتعصب ويمثل الوجه الحقيق للكيان الصهيوني الذي يسعى لضم الضفة الغربية وشرعنة البؤر الاستيطانية والتهام الأراضي الفلسطينية”.

وأكد أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تتابع ذلك عن كثب، وتحذر الاحتلال من الاستمرار في الاستيطان، ونطالب المقاومة والشعب في الضفة بتصعيد الاشتباك والمواجهة ضد الاحتلال للدفاع عن الأرض.

كما حذر القيادي بحماس من اندلاع حرب دينية، وقال “هذا الاحتلال يعمل على تصعيد الحرب الدينية في المنطقة، ويعمد إلى تصعيد حرب لن تهدأ أبدًا من خلال استفزاز مشاعر الفلسطينيين، سواء باقتحام ومحاولة تهويد المسجد الأقصى أو بالسيطرة على الأراضي الفلسطينية بالضفة”.

وقبل أيام كشف تقرير صدر عن جمعية (السلام الآن) الحقوقية الإسرائيلية عن تصاعد النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة خلال ولاية حكومة بنيامين نتنياهو الحالية.

وأوضح التقرير أن الوحدات الاستيطانية بالضفة الغربية سجّلت رقمًا قياسيًّا، وقالت إن “الحكومة الإسرائيلية روّجت لـ12855 وحدة استيطانية في الضفة الغربية خلال النصف الأول من العام الجاري”.

ولا يكتفي الاحتلال بإقامة مستوطنات جديدة، بل يقوم بالتوازي مع ذلك بالاستيلاء على منازل لفلسطينيين بالضفة، فقد قامت شرطة الاحتلال، يوم الثلاثاء الماضي، بطرد عائلة “صُب لبن” من منزلها في شرق القدس المحتلة، ليقيم فيه مستوطنون.

المصدر : الجزيرة مباشر