شاهد: طبيب بريطاني غادر غزة مؤخرًا يكشف زيف ادعاءات الجيش الإسرائيلي

كشف طبيب بريطاني، كان في غزة مؤخرًا، زيف ادعاءات الاحتلال حول وجود عناصر من حماس وأسلحة في مستشفيات غزة، وقال إنه كان في مستشفى شهداء الأقصى عندما تم استهدافه، نافيًا وجود أي مسلح داخل المستشفى.

واعتاد الجراح البريطاني نيكي ماينارد، أن يذهب لغزة منذ ما يقارب من 15 عامًا، وقد شهد العديد من الحروب هناك، على حد لقوله.

وقال ماينارد في فيديو وثقته إحدى المدونات خلال مظاهرة داعمة لغزة في لندن، إنه خرج للتو من غزة، واعتبر أن ما قاله فريق الدفاع الإسرائيلي في محكمة العدل الدولية كذب.

وقال “لقد رأيت الجيش الإسرائيلي يدمر مستشفى الوفاء في عام 2014، وقد دمره الاحتلال خلال الحرب الحالية كما فعل في الماضي، وأيضًا خلال هذه الحرب كنت في مستشفى شهداء الأقصى، وأصاب صاروخ إسرائيلي وحدة العناية المركزة بها، لذا رصدت أدلة دامغة على استهداف المستشفيات”.

وحول ادعاء إسرائيل وجود أفراد من حماس داخل مستشفى شهداء الأقصى، أوضح “لا لقد كان صاروخًا من الجانب الإسرائيلي دون وجود لإطلاق نار من المستشفى، أنا كنت في مستشفى الأقصى ولم يكن هنالك عسكريون من حماس علي الإطلاق”.

كما أوضح الطبيب البريطاني أن الأدلة التي استعرضها جيش الاحتلال قبل اقتحامه مستشفى الشفاء “ليست ذات مصداقية”، موضحًا “كانت صورة لمجموعة من الأسلحة خلف جهاز الرنين المغناطيسي، وأي شخص يعرف شيئًا عن جهاز الرنين المغناطيسي سيعلم أنه آخر مكان في العالم تضع قربه أسلحة معدنية”.

ويشن جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حربًا مدمرة على غزة خلّفت حتى الأربعاء 24 ألفًا و448 شهيدًا و61 ألفًا و504 مصابين، وتسببت بنزوح أكثر من 85% (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب السلطات الفلسطينية والأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر