طائرات المرح.. مشروع طفل نازح لنشر البهجة بين الأطفال في رفح (فيديو)

ببراءة الطفولة، وبيديه الصغيرتين، يصنع الطفل محمود أبو حصيرة الطائرات الورقية في مدينة رفح، محاولا نشر البهجة بين أقرانه داخل مخيمات النزوح، فيحصلون من خلالها على فسحة لرؤية السماء بطائرات المرح لا طائرات الموت التي لم تغادر أجواء القطاع منذ أكثر من 100 يوم.

قال محمود للجزيرة مباشر إن فكرة مشروعه الصغير، جاءت بمحض الصدفة، وذلك أثناء مشاهدته للسماء، ففكر بصنع الطائرات الورقية لتفريغ الطاقة السلبية التي سببتها الحرب: “كنت قاعد في الخيمة فاطلعت على الجو زي هيك لقيت الناس بتطير طائرات ورقية فقلت حطير زيهم طائرات وأرفه عن نفسي وعن باقي الأطفال”.

“بتمشي الغرض”. هكذا أجاب الفتى عن الأدوات البسيطة المتاحة في خيام النزوح، ويستخدمها في صنع الطائرات الورقية، التي تساعده على كسب القليل من المال.

كان من المقرر أن يكون محمود على مقاعد الدراسة، لكن الحرب حرمته من ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي.

يتمنى الطفل أن يعيش لحظة وقف الحرب فيعود إلى منزله ويعيش حياة كريمة كما كل أطفال العالم.

ومحمود ليس سوى واحد من بين آلاف الأطفال في غزة لا يجدون الآن متسعا كافيا للمرح، جراء ما فرضته عليهم الحرب.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، يشنّ الجيش الإسرائيلي حربا مدمّرة على قطاع غزة، خلّفت حتى أمس الأربعاء 25700 شهيد و63740 مصابا 70% منهم الأطفال والنساء، وتسببت في دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

المصدر : الجزيرة مباشر