قتلى وجرحى بغارة إسرائيلية في دمشق وإيران تنفي استهداف مستشارين لها

أعلنت وكالة أنباء النظام السوري “سانا”، اليوم الاثنين، مقتل عدد من “المدنيين” في “غارة إسرائيلية” استهدفت جنوب العاصمة دمشق، وتراجعت عن رواية سابقة تحدثت فيها عن مقتل مستشارين إيرانيين بالغارة.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري -لم تسمّه- قوله “عند حوالي الساعة 13:00 من ظهر اليوم (بالتوقيت المحلي)، شن العدو الصهيوني عدوانًا جويًّا من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفًا عددًا من النقاط جنوب دمشق”.

وأضاف المصدر أن الهجوم “أدى إلى ارتقاء عدد من المدنيين، وإصابة عدد آخر بجروح، إضافة إلى بعض الخسائر المادية”.

وكانت الوكالة قد ذكرت أن من بين القتلى مستشارين إيرانيين، قبل أن تعدّل الخبر، وتحذف التصريحات التي تفيد بمقتل إيرانيين في الغارة.

وفي وقت سابق اليوم، قُتل شخصان وأصيب آخرون في ما قالت وسائل إعلام إيرانية وسورية إنه هجوم إسرائيلي على مشارف العاصمة السورية.

من جانبها، نقلت وكالة تسنيم الإيرانية (خاصة) عن سفير طهران في دمشق حسين أكبري قوله “لم يُستهدف أي مركز استشاري إيراني في سوريا”.

وأفادت الوكالة بأن أكبري قال “في الهجوم الذي شنته اليوم مقاتلات الكيان الصهيوني على الجهة الجنوبية لمدينة دمشق، لم يُستهدف أي مركز استشاري للجمهورية الإسلامية الإيرانية، ولم يستشهد أي مواطن أو مستشار إيراني”.

وحتى الآن، لم يصدر تعليق إسرائيلي رسمي بشأن تلك الغارة.

وتأتي هذه التقارير بعد ساعات من إعلان مقتل 3 جنود أمريكيين وإصابة 34 في هجوم بطائرات مسيّرة على قاعدة أمريكية شمال شرق الأردن، قرب الحدود السورية، تبنته جماعة تُسمى “المقاومة الإسلامية العراقية”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات