هنية: تسلّمنا مقترح اجتماع باريس لوقف إطلاق النار في غزة وتلقينا دعوة لزيارة القاهرة

أكد هنية أن الحركة بصدد دراسته وتقديم ردها عليه

إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس
إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس (رويترز)

قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن قيادة الحركة تلقت دعوة لزيارة القاهرة من أجل التباحث حول اتفاق الإطار الصادر عن اجتماع باريس ومتطلبات تنفيذه.

جاء ذلك في بيان للحركة، اليوم الثلاثاء، تعقيبًا على التطورات المتصلة باجتماع باريس وما تم تداوله فيه من أفكار لوقف العدوان والإفراج عن الأسرى.

بصدد الدراسة والتقييم

وأكد هنية أن الحركة تسلمت المقترح الذي تم تداوله في الاجتماع، وأنها بصدد دراسته وتقديم ردها عليه، مثمّنًا الدور الذي يقوم به الأشقاء في كل من مصر وقطر من أجل التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار دائم في غزة.

وأشار إلى أن الحركة منفتحة على مناقشة أي مبادرات أو أفكار جدّية وعملية شريطة أن تكون الأولوية لوقف العدوان على غزة وانسحاب قوات الاحتلال كليًّا إلى خارج القطاع، وتأمين عملية الإيواء وإعادة الإعمار ورفع الحصار وإنجاز عملية تبادل جدّية للأسرى.

وأكد هنية أن ما يصدر عن قادة الاحتلال من تصريحات بأن عدوانه وجرائمه العسكرية ستكسر المقاومة أو تجبرها على تقديم تنازلات على حساب مصالح الشعب الفلسطيني ما هو إلا أوهام.

موقف الغرب من الأونروا

وفي سياق متصل، استنكر هنية المواقف والقرارات التي صدرت عن الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية اتجاه وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وتعليق مساهماتها والتزاماتها المالية للوكالة الأممية بدلًا من زيادتها.

وأكد أن هذه القرارات جاءت في مخالفة صريحة لقرار محكمة العدل الدولية الأخير الذي طالب بزيادة المساعدات لغزة بدلًا من تقليصها، وأن هذه المواقف إنما تدل على وجود سياسة ممنهجة لدى هذه الدول لمؤازرة الاحتلال من خلال حصار الشعب الفلسطيني وتجويعه.

كما قال هنية إن المبررات التي ساقتها تلك الدول لتعليق مساهماتها “واهنة ولا تستند إلى أي أدلة غير ما يقدمه الاحتلال من مبررات ودعاية مكشوفة هدفها الضغط على الأمم المتحدة ومعاقبتها لما قدمته من تقارير حول آثار العدوان الغاشم على شعبنا، استندت إليها محكمة العدل الدولية في قرارها”.

وكرر هنية الشكر والتقدير لدولة جنوب إفريقيا التي سجلت موقفًا تاريخيًّا في رفع الدعوى وانتصارها للشعب الفلسطيني الذي يتعرض لأبشع جرائم الإبادة.

وحول التهديد الإسرائيلي بإعادة احتلال محور صلاح الدين (فيلادلفيا) عبّر رئيس الحركة عن تقديره لموقف مصر الرافض لأي وجود لجيش الاحتلال على الحدود الفلسطينية المصرية وكذلك إفشال خطة التهجير.

وكان رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قد أعلن أمس الاثنين، عقب لقاءات مع مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين ومصريين في العاصمة الفرنسية باريس، أنه سيتم عرض مقترح على حركة حماس لوقف القتال في غزة وإطلاق سراح الأسرى.

المصدر : الجزيرة مباشر