“أجبرونا على ارتداء حفاظات”.. تفاصيل مروعة يرويها طبيب اعتقله الاحتلال (فيديو)

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم عن سعيد عبد الرحمن معروف، الطبيب بمستشفى كمال عدوان، بعدما قضى 45 يوما داخل معسكرات الاحتجاز.

وفور الإفراج عنه تحدث الطبيب للجزيرة مباشر بشهادة صادمة عن ألوان من العذاب النفسي والبدني الذي عاناه خلال مدة الاعتقال.

وأوضح معروف في البداية أنه لم يكن يتوقع اقتحام قوات الاحتلال للمستشفى المعمداني الذي انتقل إليه بعد اقتحام مستشفى كمال عدوان، لكن قوات الاحتلال حاصرت المعمداني واعتقلته من هناك.

وروى الطبيب للجزيرة مباشر كيف أدخله جندي الاحتلال إلى شاحنة كبيرة بعدما أجبره على خلع ملابسه، مع آخرين كانوا معتقلين داخلها “أجبرونا على خلع كل ملابسنا ما عدا الملابس الداخلية وألقوا بنا في الشاحنة، كما لو كنا أكياس قمامة، بلا أي اعتبارات للآدمية”.

الجيش الإسرائيلي يحتجز أسرى فلسطينيين في غزة
الجيش الإسرائيلي يحتجز أسرى فلسطينيين في غزة (رويترز)

ويضيف معروف أنه تنقل في مراكز احتجاز وتعرض لتحقيقات متصلة لاقى فيها ألوانا من التعذيب والإهانات اليومية، بلا طعام ولا شراب ولا مرحاض.

وأشار إلى أن جنود الاحتلال أجبروه وآخرين على ارتداء حفاظات، مؤكدًا أن الظروف كانت صعبة من تحقيق إلى تحقيق، كما يجبرهم الاحتلال على خلع ملابسهم كما ولدتهم أمهاتهم “كانوا يقولون اخلعوا الملابس وارتدوا الحفاظات، ألبسونا حفاظات”.

ويوضح الطبيب الذي عمل في مستشفى كمال عدوان مدة تزيد على 20 عاما، أنه قضى مدة الاعتقال وهو معصوب العينين ومقيد اليدين من الخلف، وينام على الأرض بلا غطاء، وأنه كان يتعرض للضرب إذا طلب إحضار طعام أو شراب: “إذا طلبت الطعام تُضرب أو الشراب تُضرب أو المرحاض تُضرب”.

وصباح اليوم الخميس، أفرجت إسرائيل، عن 114 فلسطينيا بينهم 4 نساء، اعتقلهم الجيش من مناطق مختلفة بقطاع غزة خلال عمليته البرية التي بدأها في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة مباشر