“حتى الكلاب تقاوم الاحتلال”.. صحيفة إسرائيلية تكشف عن ظاهرة جديدة في غزة

هذه الظاهرة لم تكن معروفة في المرحلة الأولى من القتال

وحدة عوكيتس في الجيش الإسرائيلي التي تستخدم الكلاب بشكل رئيسي
وحدة عوكيتس في الجيش الإسرائيلي تستخدم الكلاب بشكل رئيسي (غيتي)

كشفت صحيفة عبرية عما قالت إنه ظاهرة جديدة في قطاع غزة، حيث يقوم السكان بربط كلابهم في ساحات المنازل، لإرباك الكلاب التي تعتمد عليها وحدة “عوكيتس” التابعة للجيش الإسرائيلي في الكثير من عملياتها.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” في تقرير مساء الأربعاء، إن قوات الجيش الإسرائيلي رصدت خلال الأسابيع الأخيرة قيام سكان أحياء الشيخ زايد والدرج والتفاح (شمال) “بترك كلاب ضخمة الحجم مقيدة بالحبال والسلاسل الطويلة داخل المنازل وفي ساحات المباني التي يرسل الجنود (الإسرائيليون) إليها الكلاب لإجراء تمشيط أولي”.

وأضافت “يدور الحديث عن أحداث غير عادية قد تعيق عمل كلاب وحدة عوكيتس، التي ترسَل إلى المكان للتأكد من عدم وجود عبوات ناسفة أو إرهابيين ينصبون كمينًا للجنود”.

وأوضحت الصحيفة أن “هذه الظاهرة لم تكن معروفة في المرحلة الأولى من القتال، وتم التوضيح للجنود الذين يستخدمون الكلاب للتنبه إليها”.

وحدة عوكيتس الإسرائيلية في مواجهة الكلاب الغزّية

وأشارت إلى أن “كلاب وحدة عوكيتس ماهرة حقًّا في عدم الاكتراث بالضوضاء وطلقات الرصاص ووجود حيوانات أخرى، مثل القطط والكلاب، ولكن في مثل هذه المواقف قد تحاول كلاب غزة الضخمة مهاجمة كلاب الوحدة وبالتالي إعاقة عملها”.

وأشارت “يديعوت أحرونوت” إلى أنه “حتى الآن، لم يتم تلقي أي إشارة استخبارية بشأن الاستخدام العسكري المنظم للكلاب الغزية ضد قوات الجيش الإسرائيلي، لكن هذه المسألة ظهرت كإجراء محتمل في الإحاطات التي تلقتها القوات قبل عملياتها الأخيرة”.

وأضافت “تقدر الوحدة أنه من الممكن أن تكون هذه أيضًا كمينًا لجذب الجنود بالكلاب المقيدة”.

وكشفت الصحيفة أنه “منذ بداية المناورة البرية (في 27 أكتوبر/تشرين الأول 2023)، قام جنود الجيش الإسرائيلي بإخراج عشرات الكلاب من القطاع، وتم نقلها إلى بيوت الكلاب في إسرائيل للتبني”.

وخلال القتال في غزة، فقدت الوحدة الإسرائيلية 17 كلبا، قتلها المسلحون الفلسطينيون، بحسب المصدر ذاته.

المصدر : الأناضول