رد وتهكم على انتقاد الإعلام الإسرائيلي لمقولة شيخ الأزهر (فيديو)

رد رئيس تحرير جريدة صوت الأزهر، أحمد الصاوي، على اتهامات الإعلام الإسرائيلي للأزهر الشريف والإمام أحمد الطيب بتعليم مناهج متشددة ضد إسرائيل.

وقال الصاوي، للجزيرة مباشر، إن الاحتلال الإسرائيل يعتبر كل من يقف مع الحق المشروع للشعب الفلسطيني “معاديًا للسامية”، لافتًا إلى أنه لم تسلم مؤسسة أو دولة من مثل هذه الاتهامات، بعدما “وجهوها للأمم المتحدة ولجنوب إفريقيا وحتى لليهود المتضامنين مع الحق الفلسطيني”.

وأضاف “دول العالم والمؤسسات الدينية في أنحاء العالم، تعرف تمامًا ما هو الأزهر، ومن هو الشيخ أحمد الطيب، وكيف أنه داعية للسلام، لكن هناك من يخلط الدعوة للسلام والدعوة للإذعان للأمر الواقع، وهو أمر مرفوض تمامًا”.

وتهكم الصاوي على انتقاد الإعلام الإسرائيلي للعبارة التي نشرتها الصحيفة لشيخ الأزهر، وهي أن “كل احتلال إلى زوال عاجلًا أو آجلًا”، قائلًا “اللي على راسه بطحه يحسس عليها، شيخ الأزهر لم يقل بزوال إسرائيل، لكنهم أقروا بذلك”.

وعن مناهج الأزهر الشريف، وصف الصاوي هذه الانتقادات بأنها فاشلة، قائلًا “مناهج الأزهر هي التي ساعدت كثيرا من دول العالم، وبشهادة فرنسا وألمانيا وغيرهما على مواجهة الفكر المتطرف ومكافحة الإرهاب والرد على التطرف الداعشي”.

وأوضح “الأزهر يعتقد أنه مطلوب منه الرد على كل أنواع التطرف، والتطرف الصهيوني لا يقل بشاعة وخطورة عن تطرف داعش بل على العكس التطرف الصهيوني نرى أثره يوميًّا طوال أكثر من 100 يوم على الشاشات”.

وشنت القناة 12 الإسرائيلية هجومًا حادًّا على الأزهر الشريف والشيخ أحمد الطيب، وقالت في تقرير لها إن مؤسسة الأزهر في مصر تدير نظامًا تعليميًّا يضم حوالي مليوني طالب، يدرسون ويقودون خطًّا متشددًا ضد إسرائيل، كما يتم تعليم الطلاب في الأزهر “كراهية اليهود”، حسب زعمها.

ومنذ بداية الحرب الإسرائيلية على غزة، أكد الطيب في العديد من التصريحات والبيانات موقف الأزهر الشريف الداعم للقضية الفلسطينية والرافض للاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة مباشر