قيادي في حماس يكشف موقف الحركة من تسريبات عن صفقة وشيكة (فيديو)

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس، غازي حمد، أن موقف الحركة من المفاوضات يشترط في النهاية وقفا كاملا لإطلاق النار وليس هدنة مؤقتة، أما موقف إسرائيل فلا يزال غير واضح.

وقال حمد، للجزيرة مباشر، إن “موقف حماس أصبح واضحًا وجليًا، وحتى بالتفاصيل، وذلك فيما يتعلق بوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى، ومسألة إعادة إعمار غزة والإغاثة”، لافتًا إلى أن الحركة قدمت شروطها للوسطاء مكتوبة وشفهية حتى لا يوصف موقف حماس بأنه ضبابيّ.

لكن الموقف الإسرائيلي، وفقًا لحمد، هو ما يعتريه عدم الوضوح، إذ قال “حتى الآن الاحتلال لم يعط أي موقف واضح، لا فيما يتعلق بوقف إطلاق النار ولا فيما يتعلق بموضوع الأسرى، ولا القضايا الأخرى، ونتنياهو قال إن الجيش سيستمر في غزة”، معتبرًا أن الاحتلال لا يريد وقف إطلاق النار.

وأكد القيادي بحماس أن الحركة لن تسمح بهدنة مدتها شهر أو أكثر ثم العودة للحرب.

اجتماع باريس

وعن مخرجات اجتماع باريس، قال حمد “ما قُدم لنا من اجتماع باريس ندرسه حاليًّا ولا شك لدينا ملاحظات وتعديلات”.

والأحد، عُقد اجتماع في العاصمة الفرنسية باريس بمشاركة إسرائيل والولايات المتحدة ومصر وقطر، للتباحث بشأن صفقة تبادل أسرى ووقف الحرب في غزة، تتم عبر 3 مراحل، وفق مصادر فلسطينية وأمريكية.

وتجري الولايات المتحدة ومصر وقطر اتصالات مع إسرائيل في حين تجري مصر وقطر اتصالات مع حماس للتوصل إلى اتفاق ثان لإطلاق أسرى إسرائيليين من غزة مقابل إطلاق سراح معتقلين فلسطينيين من السجون الإسرائيلية ووقف إطلاق النار في غزة.

والاثنين، أعلن متحدث مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي، خلال مقابلة مع شبكة (إم إس إن بي سي) التلفزيونية، أن المفاوضات الرامية للتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين المحتجزين بقطاع غزة، أفضت إلى “إطار عمل يمكن أن يؤدي إلى اتفاق نهائي”.

وتقدّر تل أبيب وجود نحو 136 أسيرا إسرائيليا في غزة، في حين تحتجز في سجونها ما لا يقل عن 8800 فلسطيني، بحسب مصادر رسمية من الطرفين.

المصدر : الجزيرة مباشر