الكونغرس يعطي الضوء الأخضر لبيع 40 مقاتلة “إف-16” لتركيا

طائرات "إف-16" تتميز بقدراتها العالية في الهجوم والتخفي عن الرادارات (الأناضول)

أعطى الكونغرس الأمريكي موافقة ضمنية على صفقة بيع مقاتلات من طراز إف-16 لتركيا، وذلك إثر انتهاء مدة دراسة الكونغرس لإخطار رسمي تقدمت به الإدارة الأمريكية لبحث الملف، دون إبداء تحفظ من شأنه إعاقة الصفقة.

وانتهت، أمس السبت، المدة الرسمية المؤطرة بـ15 يوما بعد وصول الإخطار إلى الكونغرس في 26 يناير/كانون الثاني، لتنتهي بذلك أهم مرحلة في صفقة بيع مقاتلات إف-16 لتركيا.

وبخلاف اعتراض سيناتور ولاية كنتاكي راند باول على الملف، لم يُبد أي سيناتور آخر تحفظه على صفقة بيع المقاتلات لتركيا.

كما أن لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ لم تقم بأي تحرك قانوني يتماشى مع اعتراض السيناتور باول على الصفقة.

وبهذا، انتهت مدة 15 يوما في الكونغرس دون عائق أمام بدء عملية البيع بين المؤسسات ذات الصلة وفقا لقانون مراقبة تصدير الأسلحة الأمريكية.

ووفقا لقانون مراقبة تصدير الأسلحة، فإن المدة المحددة لإبداء التحفظ على صفقات الأسلحة في الكونغرس هي 15 يوما للدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) و30 يوما للدول غير الأعضاء في الحلف.

ويحق للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ولجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب تقييم مبيعات الأسلحة إلى الدول الأجنبية والاعتراض عليها.

وأعلنت لجنتا العلاقات الخارجية بمجلسي الشيوخ والنواب موافقتهما على بيع طائرات إف-16 لتركيا في بيانيهما يوم 26 يناير، وهو اليوم الذي وصل فيه إخطار الإدارة الأمريكية إلى الكونغرس.

من جانبه، أعلن السفير الأمريكي في تركيا الأحد أن الكونغرس وافق رسميا على بيع مقاتلات إف-16 لتركيا.

وقال السفير جيف فليك في رسالة نشرتها السفارة الأمريكية في أنقرة على منصة إكس إن “قرار الكونغرس بالموافقة على أن تحوز تركيا 40 مقاتلة اف-16 و79 مجموعة للتطوير يشكل تقدما كبيرا”.

وووافقت الحكومة الأمريكية في 26 يناير/ كانون الثاني الفائت على هذه الصفقة البالغة قيمتها 23 مليار دولار، وذلك بعد 3 أيام من مصادقة أنقرة على انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي.

وكانت تركيا قد طلبت من الولايات المتحدة 40 طائرة مقاتلة جديدة من طراز إف-16 بلوك 70، ومعدات تحديث 79 مقاتلة في أسطول الجيش التركي.

المصدر : الأناضول