“حتى الأعلاف لا يجدونها ليأكلوها”.. حكومة غزة: الوضع في شمال غزة تجاوز المرحلة الكارثية

حكومة غزة تحذر من مجاعة في شمال القطاع
حكومة غزة تحذر من مجاعة في شمال القطاع (الأناضول)

قال المدير العام للمكتب الإعلامي الحكومي في غزة إسماعيل الثوابتة، الأحد، إن بعض العائلات تأكل نصف وجبة كل يومين، وسكان الشمال لا يجدون حتى أعلافًا للأكل، بسبب حرب الإبادة التي تشنها إسرائيل على القطاع، منذ أشهر.

وقال الثوابتة، للأناضول “بعض العائلات تحصل خلال 48 ساعة على نصف وجبة غذائية فقط، والمواطنون في شمال قطاع غزة لا يجدون حتى الأعلاف والحبوب”.

وأضاف أن “الاحتلال (الإسرائيلي) يمنع وصول شاحنات المساعدات الإنسانية إلى محافظة شمال القطاع”، مؤكدًا أن “الوضع الإنساني في شمال قطاع غزة تجاوز المرحلة الكارثية”، وحمّل “الاحتلال مسؤولية حصار القطاع ومنع وصول المساعدات”.

وفي مقطع مصور اشترك فيه عدد من الصحفيين في شمال غزة، قالوا إن الأساسيات من الغذاء قد خلت من الأسواق كلها في شمالي غزة، ولا يوجد أي نوع من أنواع الدقيق إلا فيما ندر، ويتعنت الاحتلال في إدخال المساعدات.

وأطلق الصحفيون نداء تحذير من “مجاعة غير مسبوقة على مستوى العامل”، تضرب مناحي الحياة كلها، خاصة الأطفال والنساء وكبار السن، وحمّلوا إسرائيل والمجتمع الدولي مسؤولية هذه المجاعة.

يأتي ذلك وسط تأجج مخاوف وتحذيرات عربية ودولية من تصاعد كبير في أرقام الضحايا وتفاقم أزمة المجاعة، حال التوغل في محافظة رفح الجنوبية المكتظة بالنازحين، وهو ما أعلنت إسرائيل استعدادها للإقدام عليه.

وحتى الأحد، خلّفت الحرب الإسرائيلية على غزة “28 ألفًا و176 شهيدًا، و67 ألفًا و784 مصابًا، معظمهم أطفال ونساء”، بالإضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، وفقًا للسلطات الفلسطينية.

كما تسببت في دمار هائل وأزمة إنسانية كارثية غير مسبوقة، مع شح إمدادات الغذاء والماء والدواء، ونزوح نحو مليوني فلسطيني، أي أكثر من 85% من سكان القطاع، بحسب الأمم المتحدة.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر