“نشعر بالرعب”.. أطباء يسحبون جثمان شهيد قنصه الاحتلال من أمام مستشفى ناصر في خان يونس (فيديو)

أكد الدكتور محمد أيمن، أحد أطباء مجمع ناصر الطبي في خان يونس، استمرار محاصرة الاحتلال للمستشفى وقنص أي شخص يخرج منه أو يدخله.

وقال أيمن للجزيرة مباشر إن قناصة جيش الاحتلال يحيطون بالمستشفى، ويستهدفون أي شخص يوجد أمام البوابات الشمالية والشرقية للمجمع، مؤكدًا أن صباح اليوم الأحد كان داميًا، واستشهد وأصيب عدد كبير.

ونقل الطبيب شعور العديد من الجرحى داخل المستشفى بالخوف والرعب من إخلائه أو خروج الأطباء منه.

وأضاف “يطلب الجرحى ممرًا آمنًا، لخوفهم من أن تترك الطواقم الطبية المستشفى، لكننا نطمئنهم ونؤكد لهم أننا لن نتركهم، وسنستمر في تقديم العلاج لهم”.

وأشار الطبيب العام إلى أن كل مَن في المستشفى مِن جرحى ونازحين وأطباء يشعرون بالرعب والخوف من وجود الآليات والدبابات العسكرية الإسرائيلية في محيط المجمع.

وفي مشهد مروع من أمام مجمع ناصر، صباح اليوم، شوهد أطباء يخرجون من المستشفى مهرولين لسحب أحد الشهداء الذين قنصهم الاحتلال الإسرائيلي.

وصباح اليوم أيضًا، فجّر الاحتلال مربعًا سكنيًّا في محيط مجمع ناصر، وتصاعدت أعمدة الدخان بكثافة.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الـ21 على التوالي، محاصرة مجمع ناصر الطبي في خان يونس جنوبي قطاع غزة، بينما حذرت وزارة الصحة في غزة من أن إسرائيل بهذا الحصار للمجمع “تضع حياة 300 كادر طبي و450 جريحًا ونحو 10 آلاف نازح ضمن دائرة الخطر الشديد”.

وحتى الأحد، خلّفت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة 28 ألفًا و176 شهيدًا و67 ألفًا و784 مصابًا، معظمهم أطفال ونساء، إضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، وفقًا للسلطات الفلسطينية، كما تسببت في دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة مع شح إمدادات الغذاء والماء والدواء، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من سكان القطاع، حسب الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر