اشتية: حماس جزء لا يتجزأ من الساحة السياسية الفلسطينية وروسيا تدعو الفصائل للاجتماع في موسكو (فيديو)

اشتية: نحن بحاجة إلى الوحدة الفلسطينية

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الأحد، إن روسيا دعت فصائل فلسطينية للاجتماع في موسكو يوم 26 من فبراير/شباط الجاري، مضيفًا أن السلطة الفلسطينية مستعدة للتعامل مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأكد اشتية -خلال جلسة نقاش على هامش مؤتمر ميونخ الدولي للأمن- أن حماس جزء لا يتجزأ من الساحة السياسية الفلسطينية و”يجب أن نكون موحدين في الأجندة السياسية ومستعدين لإجراء الانتخابات”، مضيفًا “ولكنْ هناك شروط مسبقة على حماس أن تقبل بالبنية السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية”.

وأشار إلى أن “هناك توافقًا دوليًّا، بمن في ذلك الفلسطينيون وحركة حماس، على حل الدولتين (فلسطينية وإسرائيلية) والحديث عن حل الدولتين مستمر منذ ثلاثة عقود وعلينا الآن أن ننتقل من الحديث إلى العمل، لكن ليس هناك شريك في إسرائيل ونحتاج إلى طرف ثالث للتدخل”.

وأضاف اشتية “سنرى إن كانت حماس جاهزة للعمل معنا، ولكن نحن بحاجة إلى الوحدة الفلسطينية”.

وتأتي تصريحات اشتية بعد يوم واحد من تصريحات لوزير الخارجية المصري سامح شكري، قال فيها إن حركة حماس “خارج الأغلبية الفلسطينية المقبولة، التي تعترف بإسرائيل”.

حديث شكري جاء في معرض رده على وزيرة الخارجية السابقة للاحتلال الإسرائيلي، تسيفي ليفني، في مؤتمر ميونخ للأمن، حيث قالت إن “السلام مستحيل بوجود حماس”.

وأضاف شكري “حماس خارج الأغلبية المقبولة، المعترفة بإسرائيل، والتي تريد التسوية، مثل السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير، بسبب رفضها التنازل عن دعم العنف، لكن يجب أن تكون هناك محاسبة لماذا تم تعزيز قوة حماس في غزة، وتمويلها من أجل إدامة الانقسام بينهم وبين بقية الكيانات الرئيسية لصنع السلام”.

ويشن جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حربًا مدمرة على قطاع غزة، خلّفت 28985 شهيدًا و68883 مصابًا معظمهم أطفال ونساء، فضلًا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل للبنية التحتية، وهو ما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات