وفد من حركة حماس برئاسة إسماعيل هنية يصل إلى القاهرة

لإجراء مباحثات مع المسؤولين المصريين بشأن الأوضاع في غزة

رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية
رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية (غيتي)

وصل إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الثلاثاء إلى القاهرة، لإجراء مباحثات مع المسؤولين المصريين حول الأوضاع السياسية والميدانية في غزة التي تتعرض لعدوان إسرائيلي غير مسبوق منذ 137 يومًا.

وأعلنت حماس في بيان لها اليوم، وصول وفد من الحركة يترأسه هنية إلى القاهرة، وأن الزيارة تهدف “لإجراء مباحثات مع المسؤولين المصريين حول الأوضاع السياسية والميدانية في ظل الحرب العدوانية على غزة والجهود المبذولة لوقف العدوان وإغاثة المواطنين وتحقيق أهداف شعبنا الفلسطيني”.

وتأتي زيارة هنية في حين تتواصل المفاوضات بوساطة مصرية وقطرية بين حركة حماس وإسرائيل بغية التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى ووقف لإطلاق النار في القطاع، وفي ظل مخاوف دولية وإقليمية من خطورة توسيع تل أبيب عملياتها العسكرية في مدينة رفح المتاخمة للحدود المصرية، والمكتظة بالنازحين الفلسطينيين.

ويوم الثلاثاء الماضي، عقدت جلسة مفاوضات في العاصمة المصرية القاهرة، لكنها انتهت دون تحقيق أي تقدم. وسبق أن سادت هدنة بين حماس وإسرائيل مدة أسبوع من 24 نوفمبر/تشرين الثاني حتى الأول من ديسمبر/كانون الأول 2023، جرى خلالها وقف إطلاق النار وتبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية محدودة جدًّا إلى غزة، بوساطة قطرية مصرية أمريكية.

كتائب القسام خلال الإفراج عن أسرى إسرائيليين
كتائب القسام أثناء الإفراج عن أسرى إسرائيليين (رويترز)

وكان إسماعيل هنية قد حمّل إسرائيل مسؤولية عدم إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وذلك في بيان له يوم السبت.

وقال إن “المقاومة لن ترضى بأقل من الوقف الكامل للعدوان، وانسحاب جيش الاحتلال خارج القطاع، ورفع الحصار الظالم، وتوفير المأوى الآمن والمناسب للنازحين والمشردين بسبب جرائم الاحتلال، وعودة النازحين خاصة إلى شمال القطاع، ووقف سياسة التجويع الهمجية، والالتزام بإعادة الإعمار”.

وأكد هنية أن حركة حماس استجابت طوال الوقت بروح إيجابية ومسؤولية عالية للوسطاء من أجل وقف العدوان على الشعب الفلسطيني، وإنهاء الحصار الظالم، والسماح بتدفق المساعدات والإيواء وإعادة الإعمار.

وكشف أن الحركة أبدت مرونة كاملة في التعامل مع هذه القضايا، وقال “لكن من الواضح حتى الآن أن الاحتلال يواصل المناورة والمماطلة في الملفات التي تهم شعبنا بينما يتمحور موقفه حول الإفراج عن الأسرى المحتجزين لدى المقاومة”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر