الحوثي تعرض شرطا مقابل سحب السفينة “روبيمار” الغارقة في خليج عدن

ستُمنع أي محاولات لسحب السفينة البريطانية إلا إذا تم تنفيذ هذا الشرط

السفينة البريطانية روبيمار (مواقع إلكترونية)

أعلنت جماعة الحوثي اليمنية، أمس السبت، أنها ستسمح بسحب السفينة البريطانية “روبيمار” الغارقة في خليج عدن، مقابل إدخال مساعدات إغاثية إلى قطاع غزة الذي يعاني ويلات الحرب الإسرائيلية.

جاء ذلك في منشور لمحمد علي الحوثي عضو المجلس السياسي الأعلى للجماعة، نشره عبر حسابه على منصة إكس.

تغريدة الحوثي تأتي غداة دعوة الحكومة اليمنية دول العالم والمنظمات والهيئات المعنية بالحفاظ على البيئة البحرية، إلى سرعة التعامل مع أزمة السفينة البريطانية “روبيمار” التي تعرضت لاستهداف من جماعة الحوثيين الأسبوع الماضي.

‏وتحدث الحوثي عن إمكانية سحب السفينة البريطانية الغارقة، مقابل إدخال شاحنات للإغاثة إلى غزة. وأضاف “هذا عرض قابل للدراسة”، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ويشير منشور الحوثي إلى أن جماعته ستمنع أي محاولات لسحب السفينة، إلا إذا تم تنفيذ شرط إدخال المساعدات إلى غزة.

وفي 18 فبراير/شباط الجاري، أعلنت جماعة الحوثي استهداف سفينة الشحن البريطانية “روبيمار” في خليج عدن بعدد من الصواريخ البحرية، مما أدى إلى تعرضها لإصابة بالغة وتعريضها للغرق.

وتعرضت السفينة روبيمار لاستهداف من الحوثيين وهي تحمل كميات كبيرة من مادة الأمونيا والزيوت، وفق وكالة سبأ الرسمية.

تسرب نفطي

وفجر السبت، أعلنت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم) عن تسرب نفطي من سفينة بريطانية هاجمها الحوثيون مطلع الأحد الماضي.

وعن ذلك قالت الحكومة اليمنية السبت “تشير المعلومات الأولية إلى أن السفينة تتجه نحو جزر حنيش اليمنية في البحر الأحمر ما يهدد بوقوع كارثة بيئية كبرى”.

وأشارت الحكومة إلى أنها شكّلت خلية أزمة لوضع خطة طارئة للتعامل مع الموقف، ونظرًا للإمكانات المحدودة أكدت الحكومة أهمية مساندة جهودها بشكل عاجل.

في حين حذرت القيادة المركزية الأمريكية من أن ذلك (التسريب) قد يؤدي إلى حدوث تسرب إلى البحر الأحمر مما يفاقم هذه الكارثة البيئية.

وتضامنًا مع قطاع غزة الذي يواجه حربًا إسرائيلية مدمرة بدعم أمريكي، استهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن إسرائيلية أو مرتبطة بها في البحر الأحمر، عاقدين العزم على مواصلة عملياتهم حتى إنهاء الحرب على القطاع.

ومع تدخل واشنطن ولندن واتخاذ التوترات منحى تصعيديًّا لافتًا في يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت جماعة الحوثي أنها باتت تَعُد كل السفن الأمريكية والبريطانية ضمن أهدافها العسكرية.

المصدر : الأناضول