صديق خان يرد على نائب اتهمه بتسليم لندن “للإسلاميين” وقرار بشأنه من حزب المحافظين

لي أندرسون رفض الاعتذار عن اتهامه لصديق خان

صديق خان وصف صمت رئيس الوزراء البريطاني حيال ما قاله أندرسون بأنه تشجيع على العنصرية
صديق خان وصف صمت رئيس الوزراء البريطاني حيال ما قاله أندرسون بأنه تشجيع على العنصرية (ر ويترز)

استبعد حزب المحافظين البريطاني بزعامة رئيس الوزراء ريشي سوناك، النائب لي أندرسون من كتلة الحزب البرلمانية بعدما رفض الاعتذار عن اتهامه صديق خان رئيس بلدية لندن، بأن “الإسلاميين يسيطرون عليه”.

واشتد الضغط على المحافظين للتصرف تجاه أندرسون، الذي شغل سابقًا منصب نائب رئيس حزب المحافظين، بعد تصريحاته مسيئة لصديق خان أثارت تنديدًا واسعًا باعتبارها عنصرية ومعادية للإسلام.

وأعلن متحدث باسم الحزب النائب سايمون هارت تعليق عضوية أندرسون في كتلة المحافظين في البرلمان “بعد رفضه الاعتذار عن تصريحات أدلى بها الجمعة”.

وكان أندرسون قال لشبكة (جي بي نيوز) وهي شبكة يمينية “لا أعتقد حقيقة أن الإسلاميين سيطروا على بلادنا، ولكن أعتقد أنهم سيطروا على خان وسيطروا على لندن.. سلم خان عاصمتنا لرفاقه”.

“صمت مطبق”

ووصف صديق خان تصريحات أندرسون بأنها “تصب الوقود على نار الكراهية ضد المسلمين”.

كما وصف صديق خان موقف ريشي سوناك وكبار أعضاء الحكومة بأنه “صمت مطبق”، معتبرًا أن عدم تعليقهم على تعليقات أندرسون هو بمثابة تأييد للعنصرية.

وندد المجلس الإسلامي البريطاني بتصريحات أندرسون ووصفها بأنها مشينة.

أندرسون رفض الاعتذار بعد قوله إن الإسلاميين يسيطرون على صديق خان
أندرسون رفض الاعتذار بعد قوله إن الإسلاميين يسيطرون على صديق خان (ر ويترز)

وبعد ساعات، أعلن الحزب تعليق عضوية أندرسون الذي سوف يستمر في عضويته في مجلس العموم البريطاني كمستقلّ.

وصرح النائب لاحقًا مساء السبت بأنه يفهم أن تصريحاته وضعت هارت وسوناك في “موقف صعب”، وقال “أقبل تماما أنه لم يكن أمامهما خيار آخر”، بدون أن يقدم اعتذارا.

وتابع “لكنني سأواصل دعم جهود الحكومة للتنديد بالتطرف بكلّ أشكاله، سواء معاداة السامية أو معاداة المسلمين”.

وجاءت تصريحات أندرسون بعد إعلان وزيرة الداخلية السابقة سولا بريفرمان في مقالة أن “الإسلاميين والمتطرفين والمعادين للسامية باتوا في القيادة الآن”.

انتقادات من زعيم حزب العمال

وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن زعيم حزب العمال كير ستارمر وجّه انتقادات إلى سوناك، وقال إنه يقوم بإيواء “متطرفين في حزبه”.

وأدلت ستارمر بتصريحاته ردًا على مناقشات محتدمة شهدها البرلمان حول مذكرة تدعو إلى وقف إطلاق نار في قطاع غزة.

كما وصفت رئيسة حزب العمال أنيليز دودز تصريحات أندرسون بأنها “عنصرية ومعادية للإسلام بلا لبس”.

يشار إلى أن لندن شهدت مظاهرات واسعة شارك فيها مئات الآلاف للمطالبة بوقف إطلاق النار في غزة، والتنديد بجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في القطاع، الأمر الذي أثار انتقادات واسعة من قبل مجموعات مؤيدة لإسرائيل في بريطانيا.

المصدر : الغارديان البريطانية + وكالات