أونروا: انخفاض مساعدات غزة في فبراير إلى النصف

مركز إمداد مساعدات تديره الأمم المتحدة يوزع الطعام على العائلات النازحة (الفرنسية)

كشفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، عن انخفاض المساعدات الإنسانية الداخلة إلى قطاع غزة في فبراير/شباط الجاري بنسبة 50% مقارنة بما كانت عليه في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأعلنت الوكالة في تقرير عبر موقعها الإلكتروني أنها “غير قادرة على الوصول بأمان إلى شمال غزة وأجزاء من جنوب غزة”، مضيفة أن قوافل المساعدات لا تزال تتعرض لإطلاق النار والسلطات الإسرائيلية تمنع الوصول إليها.

وأفادت بأن “44% من مدارس الأونروا أصيبت أو تضررت بشكل مباشر” في القصف الإسرائيلي على القطاع.

وحسب نتائج فحوص لسوء التغذية أجرتها أخيرا منظمات شريكة في مجموعة التغذية (تابعة للأمم المتحدة)، توجد في غزة زيادة كبيرة في نسبة سوء التغذية الحاد العام لدى الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 6 أشهر و59 شهرا.

ووصل سوء التغذية الحاد العام إلى 16.2%، وهي نسبة تتخطى العتبة الحرجة التي تحددها منظمة الصحة العالمية عند 15%.

بدورها، دعت الصين المجتمع الدولي إلى إزالة العوائق أمام المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة الواقعة تحت وطأة الهجمات الإسرائيلية، ومنع وقوع كارثة إنسانية أكبر في المنطقة.

وقال القائم بأعمال البعثة الدائمة للصين لدى الأمم المتحدة داي بينغ، في كلمة خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن الأزمة الغذائية في غزة اليوم الأربعاء، إن “الأحداث في غزة تنتهك القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، وتتجاوز الحد الذي يمكن للأخلاق الإنسانية والضمير تحمُّله”.

وأشار إلى أن الملايين في غزة ما زالوا غير قادرين على العثور على مأوى آمن بعد مرات عدة من التهجير، ومحرومين من أبسط الاحتياجات الأمنية والمعيشية، ويواجهون باستمرار خطر الموت والجوع والمرض.

الحصول على وجبة تقي الجوع صار حلما لكثيرين من أطفال غزة
الحصول على وجبة تقي الجوع صار حلما لكثيرين من أطفال غزة (رويترز)

ولفت إلى أن أمل سكان غزة بالبقاء على قيد الحياة يعتمد على المساعدات الإنسانية الدولية، مشيرا إلى أن مجلس الأمن الدولي اعتمد القرارين 2712 و2720 من أجل حماية المدنيين في غزة وتوسيع وصول المساعدات الإنسانية.

وأضاف “هناك صعوبات في إيصال مواد المساعدات الإنسانية إلى غزة بسبب العوائق المتعمدة، ومنذ نحو شهر انخفضت المساعدات التي تصل إلى غزة عن المتوسط، ولم يتم تسليم أي مساعدات إلى شمالي القطاع”.

وفي 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أن السكان في شمالي قطاع غزة أصبحوا “على حافة المجاعة، ولا ملاذ يأوون إليه” مع استمرار الحرب.

المصدر : الأناضول