ضباط إسرائيليون يحذرون من تصاعد الأحداث بسبب قرارات بن غفير

وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير
وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير (رويترز)

حذر ضباط كبار في الشرطة الإسرائيلية، أمس الأربعاء، من أن فرض وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، قيودا على دخول فلسطينيي 48 (عرب الداخل الإسرائيلي) للمسجد الأقصى، قد يشعل الأوضاع في القدس، وفق إعلام عبري.

وكان بن غفير قد دعا مؤخرًا إلى عدم السماح لسكان الضفة الغربية بدخول الحرم القدسي على الإطلاق خلال شهر رمضان، ومنع مَن هم أصغر 70 عاما من سكان إسرائيل الفلسطينيين من دخوله كذلك.

وأفادت قناة 12 الإسرائيلية بأن قرارًا حاسمًا بخصوص قيود دخول العرب الإسرائيليين إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان سيتخذ في نهاية الأسبوع المقبل، وحذر مسؤولون كبار في الشرطة -لم تسمّهم- من أن اتخاذ قرار يلبي مطالب بن غفير قد يؤدي إلى اشتعال النيران في القدس والمدن المختلطة.

وفي سياق متصل، وجهت منظمة “مبادرات إبراهام”، -غير حكومية- رسالة إلى مفوض الشرطة الإسرائيلية يعقوب شبتاي، حذرت فيها من تصاعد الوضع بشكل يمكن أن يؤدي إلى تفجير الأحداث، ودعت إلى ضرورة توجيه توجيهات واضحة لقوات الشرطة لضمان حرية العبادة وتجنب السلوك المهين اتجاه المصلين المسلمين.

وفي رسالة إلى مفوض الشرطة، كتب مديرو المنظمة أنه منذ بداية الحرب، قلصت الشرطة إلى حد كبير إمكانية دخول فلسطينيي 48 إلى المسجد الأقصى لأداء الصلاة، وفق القناة 12 الإسرائيلية.

وكشفت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية عن اعتراض الأجهزة الأمنية على قرار بن غفير بمنع دخول فلسطينيي الضفة إلى المسجد الأقصى في رمضان، مشيرة إلى تفضيل الشرطة السماح بدخول سكان الضفة بدءًا من سنّ 60 عامًا ومن سنّ 45 للعرب الإسرائيليين.

ويبلغ عدد السكان الفلسطينيين في إسرائيل نحو مليونَي نسمة، ويشكلون 21% من إجمالي سكان البلاد البالغ 9.795 ملايين، وفق آخر إحصاء إسرائيلي رسمي.

وتفرض الشرطة الإسرائيلية منذ بداية الحرب على قطاع غزة، قيودا على دخول المصلين الفلسطينيين من كافة المناطق إلى المسجد الأقصى، وبخاصة أيام الجمعة.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشنّ إسرائيل الخاضعة لمحاكمة أمام “العدل الدولية” بتهمة ارتكاب جرائم “إبادة جماعية” بحق الفلسطينيين، حربا مدمّرة على غزة خلَّفت حتى الأربعاء 29 ألفا و954 شهيدا و70 ألفا و325 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، إضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، بحسب السلطات الفلسطينية.

المصدر : الأناضول