أسامة حمدان: تسلمنا مقترح مؤتمر باريس وهذا ما يرتكز عليه ردنا (فيديو)

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أسامة حمدان إن الحركة تسلمت مقترح اجتماع باريس الرباعي، موضحًا أن قيادة الحركة تُجري نقاشًا وتشاورًا لإعداد الرد على المقترح.

وأضاف حمدان في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة اللبنانية بيروت، مساء السبت، أن النقاش بشأن المقترح “يرتكز على أساس وصول المفاوضات إلى إنهاء كلي للعدوان الإرهابي على شعبنا الفلسطيني، وانسحاب كامل لجيش الاحتلال إلى خارج قطاع غزة، وعلى رفع الحصار المستمر على القطاع منذ 17 عامًا، وتأمين إيواء النازحين وإعادة إعمار ما دمره الاحتلال، وإنجاز صفقة تبادل جدية للأسرى، والإقرار الدولي العملي بحق شعبنا في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة الكاملة السيادة وعاصمتها القدس”.

وثمّن القيادي في حماس “الجهود التي تبذلها مصر وقطر من أجل التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار مستدام في غزة على طريق إنهاء العدوان النازي الذي يتواصل بحق شعبنا الفلسطيني”.

وأكد حمدان أن حماس أعلنت منذ بدء الحرب انفتاحها على “مناقشة أي مبادرات أو أفكار تفضي إلى وقف العدوان الهمجي على شعبنا الفلسطيني”.

وقال إن حركة حماس “ستكون حيث مصلحة شعبنا الفلسطيني”، موضحًا أن أولويتها هي “رفع المعاناة عن أهلنا الصامدين في قطاع غزة عبر الوصول إلى وقف كامل وشامل للعدوان، ورفع الحصار الظالم، وحماية شعبنا في الضفة، وحماية الأقصى والمقدسات”.

وأكد حمدان أن حركة حماس على “تواصل وتشاور دائم مع كل قوى وفصائل المقاومة الفلسطينية، ولا سيما شركاء ورفاق الميدان والسلاح”.

وفيما يلي أهم ما جاء في المؤتمر الصحفي لأسامة حمدان:

  • لم يتوقف الاحتلال النازي عن ارتكاب أبشع الجرائم بحق المدنيين في قطاع غزة.
  • نؤكد أننا منفتحون على مناقشة أي مبادرات لوقف جرائم الاحتلال الوحشية.
  • تسلمنا مقترح الإطار العام الذي تم تداوله في مؤتمر باريس.
  • ردنا على المقترح يرتكز على أساس وقف العدوان على شعبنا وانسحاب الاحتلال من غزة.
  • نثمن الجهود التي يبذلها الإخوة في كل من مصر وقطر من أجل التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار في غزة.
  • سنكون حيث تكون مصلحة شعبنا الفلسطيني وأولويتنا رفع المعاناة عنه.
  • نحن على تواصل وتشاور دائم مع كل قوى وفصائل المقاومة.
  • ما يصدر عن المقاومة هو المصدر الوحيد والموثوق لأي تطور.
  • نتنياهو وأركان حربه يواصلون حملة الكذب والتضليل على جمهورهم.
  • تعليق بعض الدول تمويل الأونروا خطوة غير مسؤولة ومشاركة في سياسة التضييق والتجويع التي يمارسها الاحتلال ضد شعبنا.
  • ندعو كل الدول والحكومات إلى ضرورة التدخل للضغط على الاحتلال من أجل إدخال المساعدات إلى قطاع غزة.
  • ندعو قادة وزعماء الدول العربية لتشكيل وفود رسمية وشعبية لكسر الحصار عن قطاع غزة.
  • منع الاحتلال المساعدات الإنسانية يشكل وصمة عار واستهتارا بالمنظومة الدولية.
  • ندين الاعتداء الأمريكي على سوريا والعراق واليمن ونعُده خدمة للاحتلال وحماية لعدوانه على شعبنا والبنية التحتية في غزة.
  • العدوان الأمريكي يعزز اتساع المواجهة والاستقرار في المنطقة لن يكون إلا بوقف العدوان وإنهاء مظاهر الاحتلال.
  • لا يمكن الحديث عن توقيتات قبل إنجاز موافقة من الجانب الإسرائيلي على شروط المقاومة.
المصدر : الجزيرة مباشر