هند رجب.. آخر معلومات عن مصير طفلة غزة وطاقم الإنقاذ بعد مرور أكثر من 110 ساعات (فيديو)

أُطلقت حملة واسعة عبر منصات التواصل تحت وسم “أنقذوا هند”

بعد أكثر من 110 ساعات، قالت نيبال فرسخ المتحدثة باسم الهلال الأحمر في غزة، إنهم لليوم الرابع على التوالي ما زالوا يجهلون مصير الطفلة الفلسطينية هند رجب (6 سنوات) وطاقم الإسعاف الذي توجّه لإنقاذها.

وأضافت للجزيرة مباشر، مساء الجمعة، أن المسعفين أحمد المدهون ويوسف زينو توجّها لإنقاذ هند قبل 4 أيام، بعد أن كانت محاصرة داخل مركبة أُطلقت عليها النار فاستشهد من فيها ما عدا الطفلة هند.

وأشارت نيبال فرسخ إلى أن هند اتصلت بهم في مكالمة استمرت 3 ساعات حتى وصلت سيارة الإسعاف إليها.

وأضافت “نجهل مصير الطفلة هند وطاقم الإسعاف الذي توجه لإنقاذها، لا نعلم إن كانوا على قيد الحياة أو معتقلين أو مع هند أو تمكّنوا من إنقاذها”.

وكان الهلال الأحمر قد ذكر في وقت سابق، أن الطفلة هند رجب كانت برفقة عائلة عم والدتها “بشار حمادة” حينما تم إطلاق النار على المركبة، وبقيت الطفلة وحدها داخلها بعد أن استشهدت العائلة كلها (الرجل وزوجته وأطفاله الأربعة).

وقد بقي طاقم الهلال الأحمر أكثر من 3 ساعات على اتصال بالطفلة لتهدئتها، ثم أعلن في منشور آخر فقدان الاتصال مع طاقم الإسعاف الذي هرع لإنقاذ هند.

وكانت هند تقول بصوت مرتجف خلال الاتصال “خذيني.. تعالي.. أمانة كتير خايفة تعالوا”، والمسعفة تحاول تهدئتها.

وقد أُطلقت حملة واسعة عبر منصات التواصل تحت وسم “أنقذوا هند”.

المصدر : الجزيرة مباشر