“وجبة يصعب ابتلاعها”.. السفير معصوم مرزوق يفند أهداف نتنياهو “المستحيلة” من الحرب على غزة (فيديو)

مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق: الوضع الجديد يزيد من ثقة المقاومة الفلسطينية وتمسكها بخيار المواجهة المسلحة

قال السفير معصوم مرزوق -مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق- إن إسرائيل تشن حربًا عدوانية على غزة ولا تبدو في الأفق نهاية لهذه الحرب.

وأضاف مرزوق لبرنامج (المسائية) على الجزيرة مباشر، مساء الجمعة، أن كل الحروب هي محاولة للخروج من وضع مأزوم أو إنهائه، لكن “لا يبدو أن هناك حلًّا عسكريًّا حاسمًا لما يقع في غزة ومن المحتمل ألا يكون هذ الحل قائمًا”.

“وجبة يصعب ابتلاعها”

وأوضح مرزق أن أهداف الحرب التي أعلن عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد أحداث 7 أكتوبر/تشرين الأول تبدو “وجبة يصعب ابتلاعها”، فهو يقول إنه يسعى لتدمير حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وهذا الهدف مستحيل لأن حماس “ليست مجرد مؤسسات أو تنظيم له كيان محدد، وإنما هي فكرة وفلسفة شعب مقاوم تحت الاحتلال”، حسب تعبيره.

وقال إن الهدف الثاني الذي أعلن عنه نتنياهو المتعلق بالتأمين المطلق لأمن المستعمرات في غلاف غزة “مبالغ فيه”، لأن أمن إسرائيل لا يمكن أن يتحقق مطلقا إلا بتحقيق أمن الفلسطينيين، واختلال موازين الأمن سيدفع دائمًا حماس إلى تعديل هذا الميزان بكل الطرق والأدوات.

تبعات مباشرة ووضع جديد

وشدد الدبلوماسي المصري السابق على أنه مقابل حماسة نتنياهو بتحقيق “وهم النصر الساحق فإنه يواجه هزائم قاسية”، سيكون لها تبعاتها المباشرة، مضيفا أنه من أهم هذه التبعات تنامي حالات الانقسام داخل الطبقة السياسية الإسرائيلية وانعدام الشعور بالأمن والأمان عند المواطن الإسرائيلي.

وقال مرزوق إن هذا الوضع الجديد يزيد من ثقة المقاومة الفلسطينية وتمسكها بخيار المواجهة المسلحة، كما يدفعها إلى تحسين مقدراتها العسكرية لتحقيق مزيد من الانتصارات الميدانية.

المصدر : الجزيرة مباشر