هجوم بسكين داخل محطة قطارات في باريس (فيديو)

الشرطة الفرنسية: المشتبه فيه لم يطلق أيّ هتاف خلال قيامه بفعلته

 قالت الشرطة الفرنسية إن ثلاثة أشخاص أصيبوا جراء هجوم بسكين في وقت مبكر من يوم السبت، بمحطة قطارات جار دي ليون في العاصمة باريس، وأضافت الشرطة أنها ألقت القبض على المهاجم المشتبه فيه.

وأضافت أن شخصين أصيبا بجروح طفيفة وأُصيب ثالث بإصابات بالغة ولكن حياته ليست في خطر. ولم تتضح بعد دوافع المشتبه فيه.

وتولّت خدمات الإسعاف رعاية الجرحى، بحسب ما ذكر وزير الداخلية جيرار دارمانان على منصة “إكس” موجّها “الشكر لكلّ من سيطروا على منفّذ هذا العمل البغيض”.

ووقع هذا الهجوم قبل أقلّ من 6 أشهر من دورة الألعاب الأولمبية في باريس حيث ينتظر توافد 15 مليون زائر وسط أجواء أمنية مشددة.

وفي بادئ الأمر، قام مارة بالسيطرة على الرجل “المالي الجنسية” قبل تدخّل شرطة السكك الحديدية التي سلّمته للشرطة المركزية، وفق ما أفاد به مصدر في الشرطة.

وأضاف المصدر أن “المشتبه فيه لم يطلق أيّ هتاف خلال قيامه بفعلته”، مشيرًا إلى “أنه قدّم للشرطيين رخصة قيادة إيطالية”. وكشف مصدر مطلع على الملفّ -لوكالة الصحافة الفرنسية- أنه من مواليد الأوّل من يناير/كانون الثاني 1992 بحسب أوراقه الثبوتية.

فتح تحقيق

وأقيم ساتر حول موقع الهجوم في المحطة حيث انتشر نحو عشرة عناصر من قوى الأمن بالزيّ الرسمي وآخرون بزيّ مدني مع شارات برتقالية ملفوفة حول الذراع. وتوجّه مدير شرطة باريس لوران نونيز إلى المكان.

وجاء في تدوينة عبر “إكس” للشركة الوطنية للسكك الحديدية في فرنسا (إس إن سي إف) “عناصر الأمن والإسعاف موجودون حاليًّا في الردهة 1 و3، مما يحول دون إمكان النفاذ إليهما راهنا”.

وكشفت الشركة أن “الحركة تباطأت بين محطة ليون في باريس ومونتارجي وبين محطة ليون في باريس ومونترو”، مشيرة إلى “فعل كيدي”.

وأعلنت النيابة العامة في باريس أنها أحيطت علما بالتطوّرات. وفُتح تحقيق في هذا الخصوص عهد به إلى الشرطة القضائية، وفق ما كشف مصدر مطلع على القضية. وصرحت النيابة الوطنية لمكافحة الإرهاب من جهتها بأنها تواكب التطوّرات عن كثب.

وتعدّ محطة ليون أكبر محطة قطارات في فرنسا من حيث حركة الخطوط الكبيرة. ومنها تنطلق كلّ القطارات السريعة المتوجّهة إلى منتجعات التزلّج خلال عطلة الشتاء.

ويعبر من هذه المحطة أكثر من 100 مليون مسافر كلّ سنة وتتوجّه القطارات التي تعبرها أيضا إلى سويسرا وإيطاليا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات