غزة.. فريق من متحدّي الإعاقة يقدمون المساعدة لـ70 ألف نازح (فيديو)

لم يستسلم علاء الدالي قائد فريق طيور الشمس ولا فريقه للحرب وتبعاتها، ولكن الفريق المكون من 23 فردا من مبتوري الساق، قرروا أن يكون لهم دور مع استمرار الحرب على قطاع غزة.

يقول الدالي، مؤسس فريق طيور الشمس لذوي الإعاقة، للجزيرة مباشر “كنا قبل الحرب نتدرب على قيادة الدراجة ونحلم بتمثيل فلسطين في الخارج”، مؤكدًا أن الحرب حالت دون استمرار التدريبات، خاصة بعد تدمير الاحتلال لدراجات الفريق كافة.

كان خيار فريق طيور الشمس بعد بدء الحرب وتوقف التدريبات ترك بصمة يتذكرهم بها أهل غزة، لم يجد الفريق سوى تقديم يد العون للنازحين عبر المساعدات المادية والعينية.

علاء الدالي قائد فريق "طيور الشمس" من غزة والذي كان يطمح لتمثيل منتخب فلسطين بالخارج
علاء الدالي قائد فريق “طيور الشمس” من غزة الذي كان يطمح لتمثيل منتخب فلسطين في الخارج (الجزيرة مباشر)

تنوعت مساعدات الفريق للنازحين بين نقود وسلال طحين، وأخيرًا سلال خضروات تحتوي على ما يحتاج إليه البيت، فقد تمكن الفريق من مساعدة نحو 70 ألف نازح، كما يقول قائده.

وأكد الدالي، أول راكب دراجة في قطاع غزة من ذوي الإعاقة، استمرارهم في مساعدة أهل غزة ما دامت الحرب مستعرة ومعاناة النازحين تتفاقم.

وعن اندهاش الناس من مبادرتهم كونهم من ذوي الإعاقة، علّق الدالي “البتر هو بتر ساق مش بتر عقل، انبترت ساقانا ولم ينبتر حلمنا ولا عملنا”، مؤكدًا أن بتر الساق لا يعني أبدًا بتر عزيمتهم وحلمهم.

وأشار الدالي إلى أن حمله وفريقه كان تمثيل فلسطين في الخارج، موضحًا أن حلمهم اليوم هو توقف الحرب، مشددًا على استمرارهم في ترك بصمتهم قائلًا “البتر هو للساق فقط، لكن الروح موجودة والعقل موجود”.

فريق "طيور الشمس" لركوب الدراجات الهوائية في غزة يقدم المساعدات للنازحين
فريق “طيور الشمس” لركوب الدراجات الهوائية في غزة يقدّم المساعدات للنازحين (الجزيرة مباشر)

طيور الشمس هو فريق مكون من عدد من اللاعبين ذوي الاحتياجات الخاصة جميعهم من قطاع غزة، يقومون بممارسة رياضة الدراجات الهوائية، وأغلب أعضاء الفريق تعرضوا للإعاقة أثناء مشاركتهم في مسيرات العودة.

ويسعى الفريق للتغلب على الصعوبات الجسدية والسياسية والاجتماعية بممارسة الرياضة.

ويشن جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حربًا مدمرة على غزة، خلّفت حتى السبت 27 ألفًا و365 شهيدًا، و66 ألفًا و630 مصابًا، معظمهم أطفال ونساء، وفق السلطات الفلسطينية، وتسببت في دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة، حسب الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر