“الاحتلال نسف بيتنا قدامنا”.. شهادة فلسطيني من بيت لاهيا دمر الاحتلال منزله (فيديو)

تعرضت منطقة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة لعمليات نسف للمنازل نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي؛ مما أدى إلى تدمير وانهيار عدد كبير من المربعات السكنية.

يقول زهير أحمد أحد سكان بيت لاهيا للجزيرة مباشر، إنه تم إجباره وباقي سكان مشروع بيت لاهيا على الخروج من منازلهم تحت تهديد السلاح، وعند عودته وجد منزله ومكان عمله قد سوي بالأرض.

وأضاف زهير وهو يشير بيده إلى الدمار المنتشر حوله أن الاحتلال قضى على تعب عمره خلال الـ40 سنة الماضية في غمضة عين، قائلا “تم تدمير البيت والمحل تدميرا شاملا”.

وتظهر لقطات للجزيرة مباشر دمارا هائلا أصاب مشروع بيت لاهيا السكني جراء القصف الإسرائيلي العنيف؛ مما تسبب في تشرد سكان المشروع نتيجة فقدانهم لمنازلهم.

“الاحتلال نسف جزءًا من بيتنا قدامنا”، بهذه الكلمات وصف الشاب محمد أبو جديان للجزيرة مباشر كيف قام الاحتلال بنسف منازلهم أمام أعينهم، مؤكدا على اعتقاله والتنكيل به “شلحونا ورمونا في الشارع والجو شتاء”.

وأشار الشاب إلى شارع السوق أحد الشوارع الرئيسة في بيت لاهيا قائلا: “كان من أفضل الأماكن في بيت لاهيا شوف شو صار فيه “، موضحا أن الاحتلال لم يترك شيئًا، حتى متنزّه الأطفال قام بنسفه و”لم يعد هناك متنفس يلعب فيه الأطفال”.

ورفض الشاب محمد الاستجابة لتحذيرات جيش الاحتلال بالنزوح من الشمال إلى الجنوب؛ لاعتقاده أنه لا يوجد مكان آمن في ظل الحرب، وعدم ثقته في وعود الاحتلال.

وتواجه الأسر صعوبات بالغة في إيجاد مأوى آمن، وتوفير مقومات الحياة الأساسية في ظل الدمار الذي لحق بشمالي قطاع غزة.

ويشنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمّرة على قطاع غزة، خلّفت حتى أمس الأحد، 27365 شهيدا و66630 مصابا، 70% منهم أطفال ونساء، وتسببت في دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

المصدر : الجزيرة مباشر